الانعكاسات على الشارع كبيرة جدا

الشاباك يحذر: الفترة القريبة ستكون صعبة جدا

الإثنين 25 ديسمبر 2017 04:09 ص بتوقيت القدس المحتلة

الشاباك يحذر: الفترة القريبة ستكون صعبة جدا

قناة الأقصى - شؤون صهيونية

أعرب رئيس جهاز الأمن العام الصهيوني "الشاباك" نداف أرغمان يوم الأحد، عن تخوفه من حراك الشارع الفلسطيني في الفترة القريبة، لافتًا إلى أنه سيكون له "انعكاسات صعبة جدًا".

وقال أرغمان في عرض للوضع الأمني، قدّمه أمام لجنة الخارجية والأمن بالكنيست إن: "الفترة القريبة ستكون صعبة جدًا، انعكاسات ما يقوم به الفلسطينيون على الشارع كبيرة جدا، مشيرًا إلى أن الهدوء الأمني الذي تعيشه "إسرائيل" في هذه الفترة "مخادع ومضلِل".

وأوضح أن ذلك يأتي إلى جانب تعثر المصالحة، وتحريض السلطة الجماهير للخروج إلى الشارع، ما سيقود لفترة غير مستقرة بالنسبة لـ "إسرائيل"، خصوصا خلال نصف السنة القريبة، معربًا عن أمله بأن ينجح جهاز "الشاباك" في هذه الفترة.

وذكر أن "هناك عملًا يغص بالأزيز من تحت السطح"، متهمًا حركة حماس "بأنها تحاول بكل قوتها، تنفيذ عمليات في الضفة الغربية، وزعزعة استقرار السلطة".

وتطرق رئيس الشاباك في عرضه إلى قطاع غزة، قائلًا إن: "الواقع هناك صعب أكثر من أي وقت مضى"، على حد وصفه، إذ أنه ليس من الواضح ما سيحل بالمصالحة الفلسطينية.

وأضاف "قوة المقاومة وكمية العمليات التي صادفتنا في السنة الماضية انخفضت، إذا ما قارناها بمعطيات السنة التي سبقتها، كما أن كمية إحباط العملية ارتفعت".

وبين أرغمان أن الشاباك "نجح بإحباط 400 عملية كبيرة، من بينها 107 عمليات استشهادية، 8 عمليات خطف"، واعتقال 1100 منفّذ فردي محتمل خلال العام (2017)".

وقال: "نفّذت هذا العام 54 عملية فردية، مقابل 108 في العام الماضي، إجمالًا، يمكننا القول إن حجم الاحباطات مثير للإعجاب، ولكن هذه الأرقام هي مجرد أمثلة توضح نطاق المقاومة المحتدم تحت السطح".

وأضاف أرغمان: الشاباك عزز نشاطاته في مجال السايبر، "على نطاق الدفاع والهجوم، وعلى نطاق إحباط التجسس وإحباط الإرهاب" على حد تعبيره.