في ظل استمرار عقوبات السلطة وصمت المجتمع الدولي

ناشط حقوقي يدعو لتوفير ممرات إنسانية لإغاثة قطاع غزة

الإثنين 25 ديسمبر 2017 04:07 ص بتوقيت القدس المحتلة

ناشط حقوقي يدعو لتوفير ممرات إنسانية لإغاثة قطاع غزة

طالب الناشط الحقوقي مصطفى إبراهيم اليوم الأحد، بتوفير ممرات إنسانية لإغاثة قطاع غزة في ظل استمرار العقوبات التي تفرضها السلطة الفلسطينية على غزة.

وقال إبراهيم على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "الفيسبوك" إن: "غزة بحاجة الى دعم وممرات إنسانية لتوفير الطاقة الكهربائية والحق في العلاج وتوفير الأدوية".

وعزا الناشط الحقوقي طلبه إلى "صمت الأمم المتحدة والمجتمع الدولي واستمرار العقوبات المفروضة على غزة من قبل السلطة الفلسطينية".

وذكر أن "ذلك يضع الأمم المتحدة أمام مسؤولياتها الإنسانية والأخلاقية"، ولفت إلى أن صمتها "يتناقض مع معاييرها المتعلقة باحترام حقوق الانسان وهذا أحد أهم مقاصدها".

يشار إلى أن محمود عباس كان فرض في أبريل الماضي سلسلة إجراءات عقابية ضد قطاع غزة بينها تقليص تمويل الكهرباء والمياه ورواتب موظفي السلطة الفلسطينية وإحالة آلاف منهم للتقاعد.

ولم يعلن عباس رفع هذه الإجراءات العقابية رغم إعلان حركة حماس في سبتمبر الماضي حل لحنتها الإدارية في غزة كما كان يطالب، واتفاقها مع حركة فتح برعاية مصرية في أكتوبر على تمكين حكومة الوفاق من استلام مهامها في القطاع.