الأسيرات الفلسطينيات: إعلان ترامب تواطؤ أمريكي وعدوان سافر على حقوق شعبنا

الإثنين 18 ديسمبر 2017 01:40 م بتوقيت القدس المحتلة

الأسيرات الفلسطينيات: إعلان ترامب تواطؤ أمريكي وعدوان سافر على حقوق شعبنا

قناة الأقصى

أكدت الأسيرات في سجون الاحتلال الصهيوني على أن قرار إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مدينة القدس عاصمة لدولة الاحتلال، تعبيرٌ صريحٌ على مدى التواطئ الأمريكي في عدوانه السافر على حقوق الشعب الفلسطيني، جاء ذلك في بيانٍ صرحت به الأسيرات من داخل سجون الاحتلال، في ظل ما يمر به الشعب الفلسطيني.

وأوضحت الأسيرات بأنه ومع كل ما تمر به أمتنا العربية والإسلامية من جراحات، وفي وقتٍ انشغل فيه العالم بإنشاء تحالفات تعزز من موازين قوى كل طرف، تخرج علينا الإدارة الأمريكية، من تنعت نفسها براعية السلام، ممثلة برئيسها المشؤوم، ترامب، ليعطي ما لا يملك، لمن لا يستحق، ويعلن أن القدس عاصمة لإسرائيل.

وأضافت الأسيرات بأن تصريح ترامب بأن القدس عاصمة لإسرائيل، لن يغير من الحقيقة شيئاً، وستبقى القدس إسلامية عربية وعاصمة لدولة فلسطين.

ودعت الأسيرات في بيانهنَّ حكومات الأمة العربية والإسلامية لوقفة جادة بحجم هذا العدوان السافر على رمز من رموزها المقدسة، كما ودعت شعوب الأمة العربية والإسلامية إلى وقفة جادة ترقى لمستوى الحدث وتعبر عن مدى أهمية القدس في عقيدتهم ونفوسهم.

الأسيرات أشرنَ إلى أن المراهنة على انشغال العرب والمسلمين بجراحاتهم الخاصة أبعدهم عن القدس والمسجد الأقصى، ما هي إلا مراهنة فاشلة، فما زالت أمتنا حية تأبى التفريط بمقدساتها وأرضها، ويجب أن يكون الرد الفوري من فصائل الشعب الفلسطيني بمزيد من الوحدة والتكاتف في هذه المرحلة ورفع الحصار عن شعب غزة، كتعبير صريح لهذه الوحدة، وإسقاط ما يسمى اتفاق أوسلو بلا رجعة.

وختمت الأسيرات البيان بالتأكيد على أن الرهان يقع في هذه المرحلة على الشعب الفلسطيني، ويجب أن يكون على عهده وفياً لدماء الشهداء وتضحيات الأسرى والجرحى، وأن لا يسمح بمرور وعد بلفور جديد على أرضه.