ثلاثة أسرى يواصلون إضرابهم عن الطعام في سجون الاحتلال

الأحد 12 نوفمبر 2017 10:46 ص بتوقيت القدس المحتلة

ثلاثة أسرى يواصلون إضرابهم عن الطعام في سجون الاحتلال

قناة الأقصى

يواصل ثلاثة أسرى في سجون الاحتلال إضرابهم المفتوح عن الطعام منذ أسابيع، وذلك احتجاجاً على قرار الاعتقال الإداري التعسفي الصادر بحقهم، كما ولا يزال الاحتلال يواصل فرض الضغوطات عليهم؛ من أجل وقف الإضراب، وعدم تحقيق مطالبهم العادلة.

ويعتبر الأسير حسن حسنين حسن شوكة (29عاماً) من مدينة بيت لحم، أقدم المضربين وهو يخوض إضراباً مفتوحاً عن الطعام لليوم (33) على التوالي، احتجاجاً على قرار الاعتقال الإداري الذي صدر بحقه لمدة ستة أشهر.

الاحتلال أعاد اعتقال الأسير شوكة بتاريخ 29/9/2017، ولم يكن قد مضى شهر واحد فقط على خروجه من سجون الاحتلال، وبعد أيام أصدر بحقه قراراً إدارياً، الأمر الذي دفعه إلى خوض إضرابٍ مفتوحٍ عن الطعام، وقد نقل قبل يومين إلى مستشفى سجن الرملة بعد تراجع وضعه الصحي.

إعلام الأسرى نقل عن المحامية أحلام حداد، وهى الموكلة بالدفاع عن الأسير شوكة أنه بدأ يعاني من آلام وضغط على صدره، وضعف عام في جسده، ما استدعى نقله من غرف العزل في سجن عوفر إلى مستشفى مراش، المعروف بمستشفى سجن الرملة، وقد خسر نحو 15 كغم من وزنه.

ويعتبر الأسير شوكة محرراً أمضى عدة سنوات في سجون الاحتلال، وخاض إضراباً سابقاً عن الطعام ضد اعتقاله الإداري، حيث أفرج الاحتلال عنه لمدة شهر واحد فقط، ومن ثم أعاد اعتقاله مجدداً.

بينما يواصل الأسير حمزة مروان بوزية (27عاماً) من كفل حارس، قضاء سلفيت، إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم (22)على التوالي، وذلك احتجاجاً على عدم إطلاق سراحه بعد انتهاء فترة حكمه الفعلية، بل تحويله إلى الاعتقال الإداري بحجة وجود ملف سري له.

الأسير بوزية، اعتقل سابقاً عدة مراتٍ، وأمضى في سجون الاحتلال ما يقارب في مجموعه سبع سنوات.

كذلك بدأ الأسير باجس خليل نخلة (52 عاماً) من مخيم الجلزون برام الله، إضراباً مفتوحاً عن الطعام الأربعاء الماضي بمجرد إعادة اعتقاله.

يذكر أن الأسير القايدي في حماس باجس نخلة قد قضى 19 عاماً في سجون الاحتلال، وأفرج عنه قبل عدة أشهر، كما أن له ابناً معتقلاً في سجن عوفر وما زال موقوفاً.