ملتزمون باتفاقية 2011 نصاً وروحاً

بالفيديو : الحية: ماضون في المصالحة حتى تنفيذ كافة الاتّفاقات

الأربعاء 08 نوفمبر 2017 07:01 م بتوقيت القدس المحتلة

الحية: ماضون في المصالحة حتى تنفيذ كافة الاتّفاقات

قناة الأقصى

قال عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية حماس، خليل الحية، مساء اليوم الأربعاء، إن حماس ملتزمة باتفاق المصالحة وماضية حتى تنفيذ كافة الاتفاقات، وإننا في مرحلة لا غالب ولا مغلوب ويجب أن نسير على قاعدة الشراكة الوطنية وعدم الإقصاء.

وشدّد الحية خلال لقاء خاص في برنامج هنا فلسطين على قناة الأقصى، أن حركة حماس ذهبت للمصالحة عن رضى وقناعة للمصالحة طواعية، وسنذهب لآخر الشوط وتطبيق ما اتفقنا عليه في مصر على مبدأ الشراكة لنتفرغ جميعاً لمواجهة العدو الصهيوني.

وشكر الحية مصر الشقيقة على دورها الريادي في رعاية المصالحة الفلسطينية والمضي به رغم الصعاب.

وأكد الحية على أن حركته قدمت على مدار 10 سنوات مبادرات للوصول إلى إنهاء الانقسام والذهاب لشراكة حقيقية لتؤسس برنامجاً سياسياً مشتركاً، مشيراً إلى أن الاحتلال لم يبقِ باباً إلا وأغلقه في طريق المصالحة.

وحول عمل حكومة الوفاق، قال الحية إن الحكومة بوزاراتها وهيئاتها وسلطاتها تقودها حكومة الوفاق الوطني بكل أريحية، والوزراء يؤدون مهام دون عرقلة من أحد، مطالباً الحكومة بأن تقوم بواجباتها في قطاع غزة.

وأضاف أن هذه الحكومة ستقوم بمهماتها حتى تشكيل حكومة جديدة يشارك فيها الكل الوطني، لافتاً إلى أن المرحلة القادمة تحتاج لحكومة وحدة وطنية مدعومة من كل القوى الفلسطينية، وأن حركته مصممة على تشكيل حكومة وحدة وطنية جديدة.

وأشار الحية أنه "بقي خطوتان، استكمال الموظفين في الوظيفة الحكومية، وجاري العمل عليها من خلال اللجنة الإدارية، واستكمال الملف الأمني ونحن ملتزمون بما وقعنا عليه في القاهرة".

وأكد الحية:" إذا تمت خطوة الموظفين والملف الأمني، نذهب لاستكمال ملفات المصالحة الكبرى، والتي تنتظرنا في 21 الشهر الجاري".

وشدد على أن حماس ملتزمة التزاما حديدياً في اتفاقية 2011 نصاً وروحاً، وإذا اختلفنا على شيء، نفسره معا بالتوافق برعاية مصرية، ولا يجوز لطرف ما أن يفسر أي نص بشكل منفرد.

وأكد أن اتفاقية 2011 صالحة للتطبيق وهي تحتاج إلى آليات تطبيق وتواريخ، وإذا اختلفنا في التفسير والشرح نفسره معاً.

وبشأن حوار الفصائل في القاهرة في 21 نوفمبر الحالي، أوضح الحية أن رؤية حماس للقاء القاهرة في 21 من الشهر الجاري للحوار حول منظمة التحرير والحكومة والانتخابات.

وبخصوص عملية تسليم المعابر التي جرت في 1 نوفمبر الجاري، قال الحية: "كان الأولى حتى تتم الأمور بسلاسة أن يستفيدوا من الموظفين الذين عملوا 10 سنوات في هذه المعابر".

وكان مدير عام الادارة العامة للمعابر والحدود في السلطة الفلسطينية نظمي مهنا اشترط إخلاء جميع المعابر من موظفي غزة قبل تسلم المعابر، وهو ما جرى.

وأضاف الحية "لا يمكن أن نبقى مرهونين لمن يحدد الاحتلال أن يعمل ومن لا يعمل على المعابر".

وقال الحية إن معبر رفح مصري فلسطيني ولا علاقة للاحتلال وغيره به، مشيراً إلى أن حركته وافقت على ما جرى خلال تسليم المعابر حتى نسهل عمل الحكومة ولا يبقى لها أي ذريعة.

وبشأن اتفاقية المعابر عام 2005 التي تنص على وجود مراقبين أوروبيين على معبر رفح، وكاميرات تنقل ما يجري داخل المعبر إلى سلطات الاحتلال، شدد الحية على أن "معبر رفح فلسطيني مصري ولا علاقة للاحتلال ولا لغير الفلسطينيين فيه".

وحول منظمة التحرير الفلسطينية، قال الحية إنه هناك اجماع وطني أن منظمة التحرير الحالية تحتاج لإعادة بناء بمشاركة كل القوى الفلسطينية، مشيراً إلى أن الفصائل ذاهبة للقاهرة للاتفاق على اعادة هيكلية منظمة التحرير بالانتخابات.

وأوضح أن الفصائل اتفقت على تشكيل مجلس وطني جديد عن طريق الانتخابات على قاعدة التمثيل النسبي.

وأضاف "لا يصح استدعاء المجلس الوطني الحالي بطريقة أو بأخرى في الأحداث".

وفي رده على سؤال بشأن عدم انعكاس المصالحة على الأوضاع في الضفة، حذّر الحية من أنه في حال "لم يحتضن الشعب المصالحة فسيكون وضعها صعبًا".

وقال: لم نوقع على بند أن المصالحة في غزة فحسب، ومن عوامل نجاحها أن يكون الشعب حاميها وأن يكون مردودها على الكل".

ولفت الحية إلى أنه لابد أن يشعر أبناء حماس في الضفة بالحرية كما يشعر أبناء حركة فتح في قطاع غزة، والكل الوطني يراقب ويحاور ويعلق على كل مراحل المصالحة الفلسطينية.

وفي ملف الموظفين، قال عضو المكتب السياسي لحماس: "اتفقنا على إعادة تشكيل اللجنة القانونية حول الموظفين ويجب أن تضم خبراء قانونيين".

وأكد عضو المكتب السياسي لحركة حماس على أنه يجب حل الملف الأمني كاملاً دون تجزئة ويجب بناء الأجهزة الأمنية بغزة والضفة برعاية مصرية.

وأشار الحية إلى أنه هناك نص واضح في الاتفاق بحماية الأمان الوظيفي للموظفين، وحماس متضامنة مع كل الموظفين الذين أحيلوا للتقاعد.

وفي نهاية حديثه، قال الحية إنه يجب أن يجمع الشعب الفلسطيني في ذكرى الشهيد أبو عمار على التمسك بالمقاومة.

الحية: ماضون في المصالحة حتى تنفيذ كافة الاتّفاقات
الحية: ماضون في المصالحة حتى تنفيذ كافة الاتّفاقات
الحية: ماضون في المصالحة حتى تنفيذ كافة الاتّفاقات
الحية: ماضون في المصالحة حتى تنفيذ كافة الاتّفاقات
الحية: ماضون في المصالحة حتى تنفيذ كافة الاتّفاقات