قلق صهيوني من سياسية هولندية مؤيدة للفلسطينيين

الأربعاء 25 أكتوبر 2017 01:52 ص بتوقيت القدس المحتلة

قلق صهيوني من سياسية هولندية مؤيدة للفلسطينيين

قال مراسل صحيفة يديعوت أحرونوت إيتمار آيخنر إن الكيان الصهيوني قلق من السياسية الهولندية زيغريد كاغ التي يتوقع أن تعين قريبا وزيرة للمساعدات الخارجية في بلادها بسبب مواقفها المؤيدة للفلسطينيين، خاصة أنها تعتبر السيدة القوية في وزارة الخارجية الهولندية.

وأضاف أن كاغ وصفت في الماضي سياسة رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو بالعنصرية، لكنه استدرك قائلا إن ما يخفف من هذه الأخبار "السيئة" أن وزير الخارجية الهولندي هالفا زيلسترا -وهو من حزب المحافظين الحاكم- مناصر صريح لها، وسبق له أن عارض الاتفاق النووي مع إيران، واعتبره خطأ تاريخيا.

وأشار آيخنر إلى أنه من المتوقع أن تصبح كاغ قريبا وزيرة للمساعدات الخارجية، لتشغل الموقع الثاني من حيث الأهمية بالخارجية الهولندية لتكون مسؤولة عن التطوير والتعاون الدولي.

وأوضح الكاتب أن يوم الجمعة الماضي شهد توقيع اتفاق لتشكيل الائتلاف الحكومي في هولندا بين الحزب الحاكم وثلاثة أحزاب أخرى، من بينها حزب يساري تمثله كاغ، وهي متزوجة من الفلسطيني أنيس القاق النائب السابق لوزير التخطيط بالسلطة الفلسطينية في عهد ياسر عرفات، والسفير الفلسطيني السابق في سويسرا.

وعملت كاغ في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، وتقلدت مهمة تفكيك السلاح الكيميائي للنظام السوري بتكليف من الأمم المتحدة، حيث كانت على صلات وثيقة مع أطراف عدة في الكيان الصهيوني ممن وصفوا أداءها بالجيد والمهني.

وتفاءل آيخنر بأن كاغ لن تكون على تماس مباشر في علاقاتها مع الكيان في حال توليها المنصب، فهولندا حليفة قوية للكيان الصهيوني، لكن كاغ ستكون مسؤولة عن تنفيذ المشاريع والمساعدات المقدمة للسلطة الفلسطينية، بما فيها تلك التي يعتبرها الاحتلال مشاريع غير قانونية.

وفي عام 1996 أعلنت كاغ لدى انتخاب نتنياهو أنه لا يمثل الصهاينة الذي يريدون السلام، وأنه لم ينجح في الانتخابات إلا بأغلبية ضئيلة وبسبب قوانين انتخابية خاصة، كما وصفت المستوطنات الصهيونية بأنها تجمعات استعمارية على أراض مصادرة، في حين أطلق المستوطنون عليها أوصافا بذيئة.