أمريكا تنسحب من اليونسكو بزعم أنها تعادي الكيان

الجمعة 13 أكتوبر 2017 01:30 ص بتوقيت القدس المحتلة

أمريكا تنسحب من اليونسكو بزعم أنها تعادي الكيان

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية، الخميس، انسحابها من منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونسكو)، متهمة هذه المؤسسة بأنها معادية للكيان الصهيوني.

وقالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الاميركية، هيذر نويرت، إن الولايات المتحدة ستشكل "بعثة بصفة مراقب" لتحل محل بعثتها في الوكالة التي تتخذ من باريس مقرًا لها.

من جانبها عبرت اليونسكو عن "أسفها العميق" لإعلان الولايات المتحدة انسحابها منها.

وكان موقع السياسة الخارجية الأمريكي على شبكة الانترنت، كشف النقاب الليلة الماضية عن أن الولايات المتحدة الأمريكية تعتزم الانسحاب رسميًا من منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو)، احتجاجا على ما تصفه بـ "السياسة المعادية لإسرائيل" إضافةً إلى "دوافع اقتصادية".

وأعلنت وزارة الخارجية الاميركية ان وزير الخارجية الاميركي ريكس تيلرسون قرر هذه الخطوة قبل بضعة أسابيع.

وفي تموز/ يوليو الماضي، قالت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، نيكي هايلي، إن واشنطن قد تعيد النظر بعلاقتها مع منظمة اليونسكو إثر قرار المنظمة الاخير اعتبار المدينة القديمة في الخليل "منطقة محمية"، تابعة للتراث العالمي، واعتبرت القرار "إهانة للتاريخ ويقوض الثقة المطلوبة لعملية السلام بين إسرائيل والفلسطينيين"، "ويقوض القرار أيضا مصداقية وكالة الأمم المتحدة المشكوك فيها".

وكانت الولايات المتحدة أوقفت مشاركتها في تمويل اليونسكو عام2011 بعد أن قبلت المنظمة عضوية فلسطين، إلا انها بقيت عضوًا في المجلس التنفيذي لليونسكو الذي يضم 58 عضوًا.

وصادقت اليونسكو العام الماضي على قرار يؤكد أن المسجد الأقصى موقع إسلامي ولا صلة لليهود به، وأن القدس مدينة محتلة.