برعاية مصرية

التوصل لاتفاق بين حماس وفتح فجر اليوم

الخميس 12 أكتوبر 2017 06:26 ص بتوقيت القدس المحتلة

التوصل لاتفاق بين حماس وفتح فجر اليوم

قناة الأقصى - غزة

أعلن إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" التوصل فجر اليوم الخميس إلى اتفاق مع حركة فتح برعاية مصرية كريمة.

وقال عضو الدائرة الإعلامية في حركة "حماس"، طاهر النونو: "نزف إلى شعبنا وأمتنا الخبر التالي: رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية يعلن الآن التوصل فجر اليوم إلى اتفاق بين حركتي فتح وحماس برعاية مصرية كريمة".

ولم يكشف هنية في تصريحه المقتضب، تفاصيل الاتفاق الذي جاء بعد جولة ثانية من المباحثات استمرت أكثر من 13 ساعة.

وانتهت جولة المباحثات الثانية عند الساعة الثانية فجر اليوم في مقر المخابرات المصرية.

وبدأت أولى جولات الحوار بين حماس وفتح ظهر الثلاثاء بمقر المخابرات العاصمة المصرية في القاهرة، واستمرت نحو 10 ساعات من المباحثات، وسط أجواء إيجابية وتكتم شديد على النتائج.

وناقش المجتمعون عددًا من موضوعات ملف المصالحة الفلسطينية بعمق بهدف رفع المعاناة عن كاهل الشعب الفلسطيني وتخفيف الأوضاع المعيشية في قطاع غزة، وفق بيان مشترك .

وأكد البيان أن أجواءً إيجابية سادت المباحثات، فيما عبر المشاركون عن تطلعهم لمواصلة الحوار غدا بالروح البناءة نفسها.

ووفق مسؤولين من الجانبين، فإن المباحثات تركزت على تمكين حكومة الوفاق من تسلم مهام عملها في قطاع غزة، وآليات تنفيذ اتفاقية 2011، بما في ذلك معالجة ملف الموظفين والمعابر.

وينص "اتفاق القاهرة" على تشكيل حكومة وحدة وطنية، وإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية، وانتخابات للمجلس الوطني لمنظمة التحرير الفلسطينية، إضافة إلى إعادة هيكلة الأجهزة الأمنية.

ويرأس وفد "حماس" نائب رئيس مكتبها السياسي صالح العاروري، بينما يرأس وفد "فتح" عضو لجنتها المركزية عزام الأحمد.

ويوم أمس، أكد سامي أبو زهري، الناطق باسم حركة حماس، عضو مكتب العلاقات العربية والإسلامية، اليوم الأربعاء، أن جلسات الحوار في القاهرة تتسم بالجدية والعمق وتجري في ظل أجواء إيجابية ورعاية مصرية جادة ومتوازنة.

وقال أبو زهري، إن كل ما ينشر في بعض المواقع حول تفاصيل حوار القاهرة لا أساس له من الصحة باستثناء ما ورد في البيان الصادر عن المسؤولين المصريين عقب جولة الحوار الأولى.

وأشار إلى أن عقد جلسة الحوار جاء "انطلاقا من الشعور بالمسؤولية الوطنية واستجابة لتطلعات الشعب الفلسطيني في إنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية وتعزيز صمود الشعب الفلسطيني وتلبية لدعوة كريمة من جمهورية مصر العربية".

وتقدمت الحركتان بالشكر والامتنان من القيادة المصرية لرعايتها جهود إنهاء الانقسام وإتمام المصالحة التي اتخذت أولى خطواتها بحل اللجنة الإدارية بقطاع غزة وبدء حكومة الوفاق الوطني تولي مهامها بالقطاع.

وجاء انطلاق جولة الحوار الحالية، وسط أجواء إيجابية، يشهدها ملفّ المصالحة الفلسطينية، منذ قرار حركة "حماس"، حل اللجنة الإدارية الحكومية في غزة، في 17 سبتمبر/أيلول الماضي، وما أعقبه من وصول حكومة الوفاق برئاسة رام الحمد الله، إلى غزة في 2 أكتوبر/ تشرين أول الماضي، واستلام الوزراء مقراتهم.