خلال زيارته للقطاع

رئيس الصليب الأحمر: لقائي مع "السنوار" كان مثمرًا

الثلاثاء 05 سبتمبر 2017 05:13 م بتوقيت القدس المحتلة

رئيس الصليب الأحمر: لقائي مع "السنوار" كان مثمرًا

التقى رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر بيتر ماورير اليوم الأحد، رئيس حركة المقاومة الإسلامية "حماس" يحيى السنوار في مكتبه بمدينة غزة لبحث آخر الأوضاع في القطاع.

وقال ماورير عقب اللقاء، إن "لقائي مع رئيس حماس في غزة يحيى السنوار كان مثمراً وبحثنا الأوضاع الإنسانية في القطاع".

ووفقاً لمصادر محلية، فإن "بيتر ماورير" لن يتحدث للصحفيين في غزة وإنما سيعقد مؤتمراً صحفياً شرقي مدينة القدس المحتلة في ختام زيارته التي سيلتقي خلالها مسؤولين فلسطينيين وصهاينة من بينهم رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو ورئيس السلطة محمود عباس ورئيس حركة حماس في غزة يحيى السنوار.

وذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية أن رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر اجتمع مع السنوار لمناقشة قضية الأسرى الصهاينة.

وفي لقائه مع شخصيات مجتمعية ومؤسسات أهلية وحقوقية، أكد ماورير أن الوضع مازال على ما هو بل في بعض النواحي أسوأ من بعد العدوان الأخير عام ٢٠١٤، مبينا أن تقرير العاملين في الصليب في غزة يؤكد صعوبة الوضع.

وأضاف أنه حسب القانون الدولي لا يوجد توازن بين الوضع الإنساني والخطر العسكري، منوها إلى أن الوضع التجاري والاقتصادي مع الضفة وصل إلى الحد الأدنى.

وقال ماورير: "حسب ما سمعت من الشهود أن هناك إرادة صمود وتحدي ولكم السؤال حتى متى سيستمر"، مضيفا "أشد ما يدهشني في غزة البون الواسع بين الرغبة والحرص على التعلم وحالة الفقر في المجتمع حيث لا يوجد حالة مشابهة في العالم".

وأعرب عن تفهمه لحالة الإحباط الناتجة عن الخلاف الفلسطيني مثل الكهرباء وما لها من انعكاسات على نواحي الحياة وحياة الناس، مؤكدا أن هناك قضية معقدة يصعب التعامل معها بين مزيج من الطارئ الذي يحتاج لتدخل عاجل والمزمن الذي نتج عن الطوارئ المتراكمة تحتاج إلى رؤية بعيدة الأمل.

ووعد رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر أنه سيظل يلفت انتباه السياسيين وصانعي القرار في جميع الأطراف إلى أهمية وخطورة الوضع القائم في غزة للبحث عن حل سياسي للقضية وتخفيف المعاناة عن المواطن، مشيرا إلى أن القضية ليست قضية احتياجات إنسانية لكنها قضية قانون وكرامة وحقوق إنسان واحتلال طويل الأمد وانتهاك القانون الدولي.