عائلة هدار غولدين: "الاستقالة بمثابة لائحة اتهام ضد نتنياهو"

استقالة مفاجئة لمنسق شؤون الأسرى والمفقودين الصهاينة

الجمعة 25 أغسطس 2017 05:59 ص بتوقيت القدس المحتلة

استقالة مفاجئة لمنسق شؤون الأسرى والمفقودين الصهاينة

قناة الأقصى - فلسطين المحتلة

قدم المنسق الصهيوني الخاص بشؤون الأسرى والمفقودين، "ليؤور لوتان" استقالته من منصبه مساء الخميس، احتجاجاً على رفض حكومة الاحتلال اقتراحات لاستعادة الجنود الصهاينة المتواجدين في قطاع غزة.

وذكرت القناة العبرية العاشرة أن استقالة لوتان، جاءت مفاجئة حيث طلب من نتنياهو إنهاء مهام منصبه، في حين قالت مصادر صهيونية مطلعة إن خلفيات القرار مرده إلى خيبة الأمل التي يشعر بها المنسق في ظل رفض المستوى السياسي لمبادراته المختلفة للسير قدماً في استعادة الأسرى.

من جهتها، اعتبرت عائلة الضابط الصهيوني المفقود بغزة هدار غولدن أن استقالة منسق ملف الأسرى والمفقودين بمكتب نتنياهو بمثابة لائحة اتهام لاذعة ضد عجز رئيس الحكومة نتنياهو ووزير الجيش ليبرمان بشأن إعادة أورون شاؤول وهدار غولدن.

وأضافت العائلة بعد استقالة لوتان: "نشعر أننا تُرِكنا من قبل الحكومة، ونطالب نتنياهو وليبرمان بالإسراع في تعيين خلف له".

وعلقت عائلة الجندي الأسير لدى كتائب القسام أورون شاؤول على استقالة لوتان، مطالبة حكومة نتنياهو الاسراع بتعيين ممثل آخر ليعمل على إحداث الإختراقة المأمولة من أجل اعادة أورون.

وقالت عائلة شاؤول: "إن كل يوم يتأخر فيه تعيين ممثل دائم سيثبت لنا أن حكومة إسرائيل لا تضع قضية إعادة أبنائنا على سلم أولوياتها".

يذكر أن كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس كان قد أعلنت عن أسر الجندي شاؤول أرورن خلال عدوان 2014، بينما أعلن الاحتلال عن فقدانه شاؤول، إضافة إلى الضابط هدار غولدين في رفح، وقال إن هناك صهيونيين اثنين دخلوا قطاع غزة بعد الحرب الأخيرة وقد أسرتهم حركة حماس.

وترفض حركة حماس التفاوض بشأن الجنود الأسرى، إلا بعد الإفراج عن أسرى صفقة شاليط الذين أعاد الاحتلال اعتقالهم قبل وإبان عدوان 2014 على غزة.