استطلاع: ارتفاع شعبية "الليكود" وتصدع "المعسكر الصهيوني"

الخميس 24 أغسطس 2017 03:25 م بتوقيت القدس المحتلة

استطلاع: ارتفاع شعبية "الليكود" وتصدع "المعسكر الصهيوني"

قناة الأقصى - القدس المحتلة

أظهر استطلاع صهيوني جديد نُشر اليوم، الخميس، زيادة شعبية حزب الليكود الصهيوني، رغم التحقيقات الجنائية الجارية ضد زعيمه ورئيس الحكومة الصهيونية، بنيامين نتنياهو.

كما دل الاستطلاع على زيادة قوة أحزاب اليمين، قياسا باستطلاعات سابقة.

وبحسب الاستطلاع، الذي نشره موقع صحيفة "معاريف" الالكتروني، وأجراه معهد "غيئوكارتوغرافيا" بين 500 شخص، فإن حزب الليكود سيحصل فيما لو جرت الانتخابات اليوم على 34 مقعدا في الكنيست، بينما هو ممثل اليوم بثلاثين مقعدا، وتوقعت استطلاعات سابقة تراجعه.

وفي المقابل، تراجعت شعبية كتلة "المعسكر الصهيوني" إلى 13 مقعدا، علما أن شعبية هذه الكتلة ارتفعت إلى 20 و21 مقعدا في أعقاب انتخاب أفي غباي رئيسا لحزب العمل؛ لكن هذا التوجه تراجع في الاستطلاعات الأخيرة. و"المعسكر الصهيوني" ممثل في الكنيست حاليا بـ24 مقعدا.

كذلك أظهر الاستطلاع الحالي تراجع شعبية حزب "ييش عتيد" برئاسة يائير لبيد، إلى 14 مقعدا، بينما توقعت استطلاعات سابقة بحصوله على 20 مقعدا.

وارتفعت شعبية حزب "البيت اليهودي" اليميني المتطرف برئاسة وزير التربية والتعليم الصهيوني، نفتالي بينيت، إلى 13 مقعدا. وتظهر الاستطلاعات الأخيرة حفاظ هذا الحزب على هذا الارتفاع، علما أنه ممثل اليوم بثمانية مقاعد.

حزب "يسرائيل بيتينو" برئاسة وزير الأمن، أفيغدور ليبرمان، على قوته، وهي 6 مقاعد.

وبعد تراجع حزب "كولانو" برئاسة وزير المالية، موشيه كحلون، في الاستطلاعات السابقة، فإنه حصل في الاستطلاع الحالي على 10 مقاعد، وهو عدد المقاعد نفسه الذي يمثل الحزب في الكنيست الحالية.

وبحسب الاستطلاع فإن كتلة "يهدوت هتوراة" الحريدية، الممثلة بستة مقاعد اليوم، ستحصل على 9 مقاعد، بينما حزب شاس الحريدي سيتراجع من سبعة مقاعد تمثله اليوم إلى 4 مقاعد فقط، ويبدو أن في خلفية ذلك شبهات الفساد التي التصقت بزعيمه أرييه درعي.

ويبدو أن حزب ميرتس هو أحد المستفيدين من تراجع شعبية "المعسكر الصهيوني، وبحسب الاستطلاع الحالي سيحصل على سبعة مقاعد.

ووفقا لنتائج هذا الاستطلاع، فإن قوة معسكر اليمين، الذي تشارك أحزابه في ائتلاف حكومة نتنياهو، ارتفعت بعشرة مقاعد، ويمثلها 76 عضو كنيست، بينما يمثلها اليوم 66 عضو كنيست، وأن الصهاينة لا يكترثون بالتحقيقات الجنائية ضد نتنياهو