#ازرع_صمودك . . حملة أردنية لدعم الفلسطينيين وتثبيتهم بأراضيهم

الأربعاء 23 أغسطس 2017 04:22 م بتوقيت القدس المحتلة

#ازرع_صمودك . . حملة أردنية لدعم الفلسطينيين وتثبيتهم بأراضيهم

قناة الأقصى

على مدى سبعين عاماً عمدت قوات الاحتلال الصهيوني إلى محاربة المزارعين الفلسطينيين في لقمة عيشهم، بتجريف أراضيهم الزراعية واقتلاع ملايين الأشجار.

وتصدياً لهذه الانتهاكات أطلقت "الجمعية العربية لحماية الطبيعة" في الأردن حملة "ازرع صمودك"؛ لدعم صمود المزارعين الفلسطينيين وتعزيزه، ابتداءً من يوم الاثنين 21 أغسطس الجاري.

المهندس الأردني محمد قطيشات، مدير "برنامج المليون شجرة في فلسطين" بالجمعية، صرّح إن "حملة ازرع صمودك وغيرها جاءت رداً على تزايد العمليات الممنهجة التي تنفذها قوات الاحتلال؛ من تدمير لقطاع الزراعة، ومحاربة المزارعين الفلسطينيين بلقمة عيشهم من خلال تجريف الأراضي الزراعية، واقتلاع الأشجار وسرقتها، ومصادرة الأراضي".

يذكر أن الجمعية تأسست عام 2003 لتعزيز قدرة الشعوب العربية على استدامة مواردها الطبيعة، وخصوصاً تلك الواقعة تحت الاحتلال وتعاني من الحروب والنزاعات.

ومنذ تأسيسها أطلقت برنامجاً لدعم صمود المزارعين الفلسطينيين وتعزيزه باسم "برنامج المليون شجرة في فلسطين"، وهدف إلى زراعة الأشجار المثمرة، وإنشاء الآبار الزراعية، وتمديد شبكات الري، وإنشاء البيوت البلاستيكية وغيرها من مشاريع التمكين الاقتصادي تحت شعار "يقلعون شجرة.. نزرع عشرة".

وجاء إطلاق البرنامج بعد الانتفاضة الفلسطينية الثانية، حيث اجتمع مؤسسو الجمعية مع عدة جهات في فلسطين للتأكد من آلية التدخل المناسب، وما تنفذه قوات الاحتلال من استهداف للبشر والحجر وكذلك الشجر (الموارد الطبيعية) من حيوانات وأشجار ومياه وغيرها.

وبحسب تقرير وزارة الزراعة الفلسطينية يقدر عدد الأشجار التي اقتلعتها قوات الاحتلال في الفترة ما بين عامي 2000-2012، بما يزيد على 3 ملايين شجرة في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة المحاصر.

يضاف إلى ذلك ما ينفذه الاحتلال من مصادرة ملايين الدونمات من الأراضي الفلسطينية، معتمداً على قوانين سنها للاستيلاء عليها، ومن هذه القوانين "قانون الأراضي العثماني" لعام 1858، والذي بدأ الاحتلال بتنفيذه في الثمانينات.

وينص هذا القانون على أن أي قطعة أرض لم تزرع لمدة ثلاث سنوات، أو زرع أقل من نصف مساحتها يجب أن تعود إلى الدولة، ومن خلال هذا القانون تم الاستيلاء على مليون دونم من أراضي المزارعين الفلسطينيين.

من أبرز الأحداث في هذه الحملة المزارع الفلسطيني إبراهيم صبيح (50 عاماً)، والذي عرضت عليه سلطات الاحتلال ملايين الدولارات مقابل بيع أرضه لكنه رفض، حيث يقول : "ورثنا أرضنا عن أجدادنا، وأصبحت في مستوطنة أفرات، وتم تشييكها في شيك إلكتروني، وبها جيش صهيوني يحرسها على مدار اليوم، وبدأ الاحتلال يستخدم معنا سياسة الترهيب".

وعن ممارسات الاحتلال قال صبيح لـ"الخليج أونلاين": "أغلقوا الطرقات، ومنعونا من الدخول، وأبقونا على الحواجز لساعات، وألقوا علينا مخلفات البناء، واعتقلونا خلال العمل في الأرض".

وبعد سياسة الترهيب، التي اتّبعها الاحتلال ومع إصرار المزارع الفلسطيني وصموده أمامها، بدأت قوات الاحتلال بالتعامل معه بسياسة الترغيب، وقال صبيح: "عرضوا عليّ ملايين الدولارات مقابل أخذ أرضي، وعرضوا علي العمل في مجالات أخرى وإعطائي وكالة في أي مجال من سيارات أو دهان، أو غيرها".

العروض انهالت على المزارع صبيح بــ15 ألف دولار، حتى وصلت لـ28 مليون دولار، وبعد رفضه لهذه العروض تم اعتقاله أكثر من 50 مرة.

المسؤول في الجمعية الأردنية، محمد قطيشات قال: "استطعنا بالتعاون مع شركائنا إتمام زراعة أكثر من مليوني شجرة، و31 بئراً زراعياً وغيرها من النشاطات التي استصلحت 112 ألف دونم من الأراضي الفلسطينية".

وأضاف: "أطلقت حملة ازرع صمودك في اليوم المفتوح على الإذاعة الأردنية "حسنى إف إم"، وذلك الاثنين 21 أغسطس؛ بهدف دعم صمود المزارعين المقدسيين وتثبيتهم في أراضيهم، من خلال حملة جمع تبرعات لزراعة 23 قرية مقدسية". وانتهينا من جمع مبلغ جيد ولله الحمد و حفر أكثر من 7 آبار ومازالت الحملة مستمرة.

وحول آلية عمل الجمعية، قال قطيشات: "يتم التنسيق مع شركائنا في فلسطين من جمعيات واتحادات زراعية ومجالس بلدية ووزارة الزراعة الفلسطينية، ويتم حصر الكميات والتواصل مع مشاتل فلسطينية، والكشف على الأشجار ومطابقتها ضمن المواصفة، وبعدها يتم تحديد يوم للتوزيع والتأكد من تجهيز التربة من قبل المزارعين".

وأشارت الناشطة الفلسطينية سارة سويلم والمقيمة في الأردن،  بأن مشروع زراعة الاشجار البالغ عددها 300 شجرة في قرية سلوان الحامية الجنوبية للمسجد الاقصى تم الانتهاء منه بالتعاون مع المهندسة أريج حمد حيث تم جمع التبرعات من خلال معارفهم واصدقائهم .

وأكدت الناشطة سويلم على ضرورة دعم المقدسيين وبأن "زراعة شجرة واحدة تعد مقاومة للاحتلال".

كما تفاعل ناشطون من مختلف دول العالم على هاشتاق #ازرع_صمودك، وأبدوا إعجابهم بالحملة وأكدوا على دعم صمود المقدسيين بمختلف الطرق.

#ازرع_صمودك . . حملة أردنية لدعم الفلسطينيين وتثبيتهم بأراضيهم
#ازرع_صمودك . . حملة أردنية لدعم الفلسطينيين وتثبيتهم بأراضيهم
#ازرع_صمودك . . حملة أردنية لدعم الفلسطينيين وتثبيتهم بأراضيهم
#ازرع_صمودك . . حملة أردنية لدعم الفلسطينيين وتثبيتهم بأراضيهم
#ازرع_صمودك . . حملة أردنية لدعم الفلسطينيين وتثبيتهم بأراضيهم
#ازرع_صمودك . . حملة أردنية لدعم الفلسطينيين وتثبيتهم بأراضيهم
#ازرع_صمودك . . حملة أردنية لدعم الفلسطينيين وتثبيتهم بأراضيهم