هُدد بقتله بطريقه توحي بأن الوفاة حدثت لأسباب طبيعية

دعوات أممية لحماية الشيخ الأسير رائد صلاح بعد تهديدات بتصفيته

السبت 19 أغسطس 2017 01:30 م بتوقيت القدس المحتلة

دعوات أممية لحماية الشيخ الأسير رائد صلاح بعد تهديدات بتصفيته

قناة الأقصى - فلسطين المحتلة

قالت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا إنها بعثت رسالة عاجلة إلى المبعوثين الخاصين للأمين العام للأمم المتحدة المعنيين في قضايا الاعتقال التعسفي والتعذيب، دعت فيها إلى توفير حماية خاصة للشيخ رائد صلاح المعتقل في سجون الاحتلال الصهيوني.

وحذرت المنظمة في رسالتها للأمم المتحدة من أن هناك خططا مبيته لتصفية رائد صلاح، كشف الشيخ عن بعضها سابقا.

وأكدت أن ما يتعرض له الشيخ المعتقل رائد صلاح رئيس الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني المحتل عام 1948، من اعتقال وحشي واعتداء عليه في محبسه يعكس حنق الاحتلال من أنشطة الشيخ السلمية والمتوافقة مع القانون.

وعلمت المنظمة أن ضباطا كبارا داخل سجنه هددوا الشيخ عقب الاعتداء عليه بتصفيته بطريقه توحي بأن الوفاة حدثت لأسباب طبيعية، وأنهم قالوا له إنهم طوروا طريقه خاصة لهذا الأمر بعد أن يأسوا من كبح جماح الشيخ في الدفاع عن المسجد الأقصى وعدم رضوخه للترغيب والترهيب.

وتابعت المنظمة الحقوقية في بيانها: "بغض النظر عن جدية هذه التهديدات فالسعي الحثيث للخلاص من الشيخ صلاح يعود إلى دوره في شحذ الهمم في الداخل الفلسطيني للدفاع عن الأقصى بكافة الوسائل أولا، وثانيا أن الشيخ أفسد مشاريع عديده للتعجيل في بناء الهيكل ثالثا تنفيذه العديد من المشاريع الكبرى لترميم المباني وعلى وجه الخصوص المصلى المرواني".

وأوضحت أن الشيخ صلاح أخبر القضاة الصهاينة أثناء مثوله أمام محكمة الصلح جنوب "تل أبيب"، الخميس الماضي، أنه تعرض للضرب المبرح داخل السجن، بالإضافة إلى الإهانات اللفظية والسباب المستمر مع البصق عليه من قبل السجانين الصهاينة، إلا أن المحكمة تجاهلت أقواله، ومدّدت حبسه ستة أيام أخرى.

ورغم خطورة ما تعرض له الشيخ صلاح في سجنه لم تأمر المحكمة في فتح أي تحقيق، حيث أكدت المنظمة أن هذا منهج درج عليه القضاء الصهيوني في كافة الحالات التي تعرض فيها الشيخ صلاح للاعتداء عليه سواء داخل السجن أو خارجه.