وقفة بغزة للتنديد بممارسات سلطة رام الله بحق الصحفيين

الخميس 10 أغسطس 2017 02:29 م بتوقيت القدس المحتلة

وقفة بغزة للتنديد بممارسات سلطة رام الله بحق الصحفيين

قناة الأقصى - غزة

شارك عشرات الصحفيين في قطاع غزة اليوم الخميس بوقفة تضامنية مع الصحفيين المختطفيين من قبل أجهزة سلطة رام الله.

وأكد هؤلاء خلال الوقفة التي نظمها منتدى الاعلاميين الفلسطينيين بمدينة غزة، بضرورة إطلاق الحريات بالضفة وعدم ملاحقة الصحفيين.

وكانت أجهزة أمن السلطة اعتقلت ليلة الثلاثاء خمسة صحفيين، وذلك عقب مداهمة منازلهم ومقار عملهم وصادرت هواتفهم وحواسيبهم الشخصية.

والصحفيون هم: ممدوح حمامرة، وطارق أبو زيد، وعامر أبو عرفة، وقتيبة قاسم، بتسريب معلومات حساسة إلى "جهات معادية"، وأن الموضوع قيد التحقيق.

وشدد الصحفي شادي أبو صبحة على أن اعتقال سلطة رام الله للصحفيين جاء ضمن حملة منظمة تستهدف حرية الصحافة والحريات العامة بالضفة المحتلة، مؤكدا أن الاعتقالات التعسفية التي تقوم بها السلطة في الضفة تمثل انتهاكاً صارخًا لمبادئ القانون الدولي، "وتندرج تحت سياسة تكميم الأفواه".

وأشار أبو صبحة في كلمة له إلى أن هذه الاتهامات تضع علامات استفهام على دور السلطة وتساوقها مع الاحتلال في ملاحقة الصحفيين، مطالباً بإطلاق سراحهم فوراً ورفع الحجب عن المواقع الإخبارية.

وأكد رفض المنتدى الإعلاميين الفلسطينيين لسياسة الرقابة الذاتية التي تفرضها السلطة الفلسطينية على الصحفيين والمواقع الإخبارية في الضفة المحتلة، مطالبا المؤسسات الصحفية والدولية والعالمية واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحافة توفير الحماية للصحفيين في الضفة.

من ناحيته، أكد الصحفي إسماعيل الثوابتة أن الهجمة المقصودة بحق الصحفيين ووسائل الاعلام تؤكد وجود دور تكاملي بين السلطة والاحتلال.

وشدد في كلمة له بالإنابة عن كتلة الصحفي الفلسطيني على أنه في الوقت الذي أعلن الاحتلال فيه إغلاق مكتب قناة الجزيرة بالقدس؛ تأتي السلطة لاعتقال ستة صحفيين بالضفة، في وقت تعطي الحرية الكاملة لصحفيين صهاينة.

وطالب بالإفراج الفوري عن الصحفيين المختطفين بدون أي شروط وتقديم الاعتذار لهم، كما يحمّلها المسؤولية الكاملة عن صحتهم.

ودعت الصحفية أحلام عيد الأطر الصحفية كافة لعقد اجتماع عاجل لاتخاذ موقف موحد ضد الاجرام المتعمد بحق الصحفيين في الضفة المحتلة.

وطالبت في كلمة لها عن التجمع الصحفي الديمقراطي عيد بفرض مقاطعة شاملة على السلطة وأجهزتها ودوائرها المختلفة حتى الإفراج عن الصحفيين المعتقلين، وتوضح الأسباب الحقيقية لاعتقالهم وتقديم اعتذار لائق لهم.