فلسطينيو الخارج يحذّرون من عقد مؤتمر صهيوني أفريقي

الثلاثاء 08 أغسطس 2017 08:05 م بتوقيت القدس المحتلة

فلسطينيو الخارج يحذّرون من عقد مؤتمر صهيوني أفريقي

قناة الأقصى

دعا المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج، إلى حشد الجهود ضد مؤتمر صهيوني سيعقد نهاية تشرين أول/ أكتوبر المقبل تحت عنوان "القمة الإسرائيلية - الأفريقية"، وذلك في دولة تونغو.

وقالت الأمانة العامة للمؤتمر في بيان لها، الإثنين، إن المؤتمر الصهيوني الذي سيعقد يومي 23 و24 تشرين أول/أكتوبر المقبل، "يمثل تطوّراً غير مسبوق لمساعي الكيان الصهيوني الدؤوبة الرامية للالتفاف على جدار العزلة الواسعة، والرفض المبدئي الذي يواجهه في أفريقيا وإظهار نفسه شريكاً موثوقاً لأمم القارة". 

وأضافت "لا شكّ أنّ محاولة نظام الاحتلال إظهار نفسه شريكاً موثوقاً لبلدان أفريقيا هي محاولة مُخادعة لتزييف حقيقته، ومسعى للالتفاف على المواقف المبدئية الراسخة التي تلتزم بها الأمم الأفريقية نحو حقوق الشعب الفلسطيني السليبة وحريات الشعوب وحقوقها غير القابلة للتصرّف". 

وحذّرت "المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج" من إقدام نظام الاحتلال العنصري على تنظيم مؤتمر بهذا الحجم على أرض أفريقيا، بما ينطوي على إهانة لنضالات أمم القارة واستهتار بكفاح أجيالها العادل للتحرر من الاستعمار والعنصرية، كما سيُسيء إلى الدول والأطراف الضالعة فيه والمشاركة في أعماله. 

وأوضح مؤتمر فلسطينيي الخارج أنّ مصالح الأمم الأفريقية الحقيقية ومساعيها للتنمية المستدامة وتدعيم الازدهار والتطوير؛ لا تلتقي مع نظام الاحتلال في فلسطين بسجلِّه العدواني والإرهابي الحافل، كما أنّ هذا الكيان الصهيوني الذي يمارس جرائم الحرب والقتل الجماعي والانتهاكات الجسيمة وأساليب الترويع لا يستأهل أن يكون شريكاً لأمم ناهضة تسعى إلى التقدم والرفاه ومكافحة الإرهاب. 

وحثّ "المؤتمر الشعبي" الحكومات والمؤسسات الرسمية والشعبية والأحزاب ومنظمات المجتمع المدني والشخصيات العامة والقيادات المجتمعية ووسائل الإعلام في عموم أفريقيا، على حشد الجهود ضد هذه التحركات التي يباشرها نظام الاحتلال الصهيوني، والتي يحاول من خلالها تسويق ذاته في القارة بأساليب مضللة، متجاهلاً مبادئ الحق والعدل وحريات الشعوب والمواثيق والقوانين الدولية. 

وأكد "المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج"، إلى أنه سيباشر تحركاته والتواصل مع الأطراف المعنية والتعاون مع الأشقاء في الأمم الأفريقية، لمواجهة هذه المساعي ومحاولات الاستغلال والتضليل الصهيونية، بحسب البيان.