"استدعاء النساء جريمة وطنية وأخلاقية"

شديد يدين استهداف السلطة للمشاركين في مواكب الشهداء

السبت 05 أغسطس 2017 08:33 ص بتوقيت القدس المحتلة

شديد يدين استهداف السلطة للمشاركين في مواكب الشهداء

قناة الأقصى - الضفة المحتلة

أدان عبد الرحمن شديد القيادي في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" حملة الاعتقالات الأخيرة التي شنتها أجهزة السلطة في بيت لحم، والتي شملت اعتقال واستدعاء عدد من أصحاب المطابع في المدينة، إضافة إلى استجواب عدد من النساء واحتجازهن.

وقال شديد في تصريح صحفي، إن هذه التجاوزات تأتي في سياق محاربة الحراك الجماهيري المصاحب لمواكب الشهداء الذين ارتقوا دفاعاً عن فلسطين ومقدساتها، وهو ما يشكل جريمة وطنية وأخلاقية بحق نضال شعبنا وشهدائه.

وأكد أنه كان الأحرى بالسلطة وأجهزتها أن تكرم الشهداء، وتُسهم في الحشد الجماهيري لمواكبهم، بدل ملاحقة الشبان واعتقالهم واستدعائهم على خلفية المشاركة في هذه المواكب.

وأردف: "إن هذه الحملة ضد شباب شعبنا ونسائه في بيت لحم واعتقال أصحاب المطابع والتحقيق معهم على خلفية طباعة لافتات الشهداء دليل على عقلية السلطة الأمنية، والتي تحارب من خلالها شعبنا بشتى السبل دون أي مبرر سوى خدمة الاحتلال".

وطالب القيادي في حماس بالإفراج الفوري عن المعتقلين السياسيين في سجون السلطة، ووقف مهزلة الاعتقالات السياسية والاستدعاءات بحق شبابنا ونسائنا، والتي تضر بشعبنا ووحدته ونسيجه الاجتماعي.