إصابة 53 صحفياً واعتقال 5 آخرين

أكثر من 88 انتهاكاً صهيونياً بحق الصحفيين خلال يوليو المنصرم

الثلاثاء 01 أغسطس 2017 10:39 م بتوقيت القدس المحتلة

أكثر من 88 انتهاكاً صهيونياً بحق الصحفيين خلال يوليو المنصرم

قناة الأقصى

سجّل المكتب الإعلامي الحكومي، اعتداءات وانتهاكات الاحتلال الصهيوني واستخدامه القوة المفرطة بحق الصحفيين، والتي ارتفعت خلال شهر يوليو/ تموز2017،  وتماديه في اعتداءاته  ضد المؤسسات الصحافية والحريات الاعلامية في الاراضي الفلسطينية المحتلة وخاصة خلال أحداث المسجد الاقصى المبارك  في مدينة القدس المحتلة، في محاولة منه لكتم أي صوت ينقل حقيقة معاناة الشعب الفلسطيني بسبب الاحتلال وسياسته العنجهية.

ورصدت -وحدة الرصد والمتابعة- في المكتب الإعلامي الحكومي-غزة، خلال تقريرها لشهر تموز/ يونيو 2017 المنصرم أكثر من ( 88 ) من الانتهاكات تمثلت في الاعتداءات، والاعتقالات والاقتحامات  والاهانات وتكسير ومصادرة معدات ومنع تغطية وطرد وتهديد باغلاق، من قبل الاحتلال في الاراضي  الفلسطينية، و( 15) من الانتهاكات من قبل أجهزة السلطة في الضفة المحتلة.

وخلال تقرير وحدة الرصد والمتابعة والذي  سجل أعلى نسبة اصابات  منذ بداية العام الحالي حيث بلغت عدد الاعتداءات و الاصابات خلال الشهر المنصرم اكثر من (53 ) حالة من بينهم 15 صحافية وإعلامية وتركزت الاعتداءات في محيط  باب الاسباط في القدس المحتلة خلال تغطيتهم احداث المسجد الاقصى، وتنوعت الاصابات ما بين استهدافهم بالرصاص المطاطي والرش بغاز الفلفل والقنابل السامة، وقنابل الصوت الحارقة والرش بالمياه العادمة.

 إلى ذلك رصد التقرير أكثر من(6) حالات احتجاز الصحفيين واحتجاز بطاقاتهم الشخصية والصحفية من بينهم طاقم تلفزيون فلسطين( محمد راضي، وعلي دار علي)، ورغيد طبيسة، مؤيد الاشقر، وإيهاب الضميري، والعديد من الطواقم الصحفية واحتجازها  بهدف منعها من التغطية وممارسة المهام والتي سجلت أكثر من(4) حالات منع  بشكل مباشر وطردهم من موقع الاحداث والتغطية ورضهم بالمياه العادمة والاهانة، غير ان كافة حالات الانتهاكات التي يرتكبها الاحتلال بهدف منعهم من ممارسة عملهم.

كما سجل(5) حالات اعتقال وهم رضوان قطناني من مدينة نابلس، ومحمد مضية من الخليل، وفايز ابو رميلة من القدس، وعمر العمور من بين لحم، ومصطفى الخوجا من رام الله، فيما ثببت حكم عدد(2) للصحفيين الاسيرين محمد البطروخ، ومصطفى الشنار، كما اجلت محاكمة عدد(1)، وهو الصحفي ساهر غزاوي، إضافة إلى منع الأسير الصحفي محمد القيق من زيارة أهله لتسجل حالة (1) انتهاك داخل سجون الاحتلال.

في حين أجبرت عدد (3) من الصحفيين على دفع غرامة مالية وهما للصحفي فيصل الرفاعي، ومصطفى الشنار، وتسجيل مخالفات مالية لطواقم البث التلفزيوني وعدد من الصحفيين في القدس المحتلة

فيما وثق التقرير (8) حالات اقتحام ومداهمة على مكتب قناة القدس مرتين خلال ذات الشهر، وشركة راما سات، وشركى بال ميديا، وميادين وروسيا اليوم وقناة المنار الفضائية، وبلغت عدد حالات الاستيلاء على معدات واموال  من مؤسسات او اشخاص صحفيين عدد(4) حالات، وتهديد بإغلاق حالة(1) لقناة الجزيرة.

وفي سياق انتهاكات الاجهزة الامنية الفلسطينية في الضفة المحتلة والتي رصدتها وحدة الرصد والمتابعة في المكتب الإعلامي الحكومي وبلغت (15)  انتهاكاً تمثل في  اعتقال (2) صحفيين وهما أحمد الخطيب، جهاد بركات،  احتجاز عدد(4) وهم مجاهد السعدي ومثنى الديك  وبطاقتهم الشخصية، واسلام سالم، وعبد المحسن الشلالدة، ومصادرة معدات عدد (1)  وهي كاميرا الصحفي مجاهد السعدي.

فيما اصدرت أجهزة السلطة امر استدعاء لعدد (7) من الصحفيين وهم محمد عوض مرتين، وعلي عبيدات مرتين، وسامر خويرة، والصحافيتين نقاء حامد، وراما يوسف.