حي استيطاني جديد يفصل بين القدس ورام الله

الخميس 20 يوليو 2017 09:36 ص بتوقيت القدس المحتلة

حي استيطاني جديد يفصل بين القدس ورام الله

قناة الأقصى - القدس المحتلة

تعمل وزارة الإسكان الصهيونية على مخطط يتضمن إقامة 1100 وحدة سكنية شمال شرق القدس المحتلة.

وبحسب صحيفة هآرتس العبرية فإن المخطط يفصل بين التجمعات السكنية الفلسطينية، ويمنع إقامة تواصل جغرافي بين أحياء القدس الشرقية وبين الأطراف الجنوبية لرام الله.

وذكرت أن الخطة توسع حدود البناء في القدس إلى الشرق، وتربط بين "نافيه يعكوف" ومستوطنة "غيفاع بنيامين" (مستوطنة "آدم") التي تقع شرق جدار الفصل.

ولفتت "هآرتس" إلى أن الحي الاستيطاني الجديد سيعتبر جزءا من مستوطنة "غيفاع بنيامين"، والتي سيكون جزءاها على طرفي جدار الفصل.

ونقلت عن مصادر في المستوطنة إنه تمت في السابق دراسة مخطط مماثل إلا أنه أسقط عن جدول الأعمال، لعدة أسباب، بينها معارضة المستوطنين أنفسهم.

ومؤخرا، بدأت وزارة الإسكان بالعمل مجددا على المخطط نفسه. ونقلت الصحيفة عن مصادر مطلعة قولها إن المخطط في "مراحل تخطيط متقدمة".

وأكد وزير الإسكان الصهيوني، يوآف غالانت، تفاصيل المخطط. وقال "سنكون في كل مكان يمكن البناء فيها من أجل توفير الحلول للضائقة السكنية، وخاصة في محيط القدس".

وأضاف أنه "في القدس هناك أهمية أمنية خاصة للتواصل الصهيوني من غوش عتسيون في الجنوب وحتى عطروت في الشمال، ومن معاليه أدوميم في الشرق وحتى غفعات زئيف في الغرب".

ونقل عن رئيس اللجنة المحلية في المستوطنة قوله إن المستوطنين سحبوا معارضتهم للمخطط، والآن يدعمونه، مضيفا أن إقامة الحي الاستيطاني الجديد يعزز القدس، وتبقي المستوطنين في مواقعهم بدلا من الانتقال إلى "معاليه أدوميم" و"موديعين"، على حد قوله.