"بإطفاء أنوار غزة بالكامل"

عباس يخطب ودّ ترمب ونتنياهو بخنق غزة

الثلاثاء 13 يونيو 2017 12:22 م بتوقيت القدس المحتلة

عباس يخطب ودّ ترمب ونتنياهو بخنق غزة

قالت صحيفة تايمز البريطانية إن محمود عباس رئيس حركة فتح، يريد أن يظهر للرئيس الأمريكي دونالد ترمب أنه يحارب "الإرهاب" ويكسب الرضى، عبر قطعه الكهرباء عن قطاع غزة.

وألمح تقرير للصحيفة إلى أن الدافع وراء طلب عباس من الاحتلال الصهيوني وقف تزويد غزة بالكهرباء، رغبته في إظهار عجز حركة حماس عن الحفاظ على إضاءة القطاع، ويريد أن يظهر للرئيس الأميركي أنه يشن حملة على حماس كدليل على أنه جاد بشأن "السلام" المزعوم.

وقرر المجلس الوزاري الصهيوني المصغر للشؤون السياسية والأمنية (الكابينيت)، الإثنين، تقليص تزويد قطاع غزة بالكهرباء بناءً على طلب وإصرار من محمود عباس ورامي الحمدالله رئيس حكومته.

ومارس محمود عباس خلال الأشهر الماضية سياسة أشد قسوة ضد سكان قطاع غزة عبر سلسلة من القرارات التصعيدية غير المسبوقة، حيث خصم رواتب موظفي السلطة بغزة، وأوقف شحنات الأدوية وحليب الأطفال إلى المستشفيات. وأخيرا أوقف دفع ثمن شحنات الوقود وطلب من الكيان خفض الإمدادات.

وقبل لقاءه ترمب، وبعد اللقاء السريع معه في بيت لحم قبل أسابيع، اتخذ عباس قرارات ضد الأسرى المحررين وأسر الشهداء، وقطع رواتب نحو 300 أسير محرر ضمن صفقة وفاء الأحرار، استجابة لطلب ترمب والكيان بوقف دفع الأموال للأسرى.

من جانبها، حملت حركة حماس الاحتلال الصهيوني ورئيس فتح محمود عباس تداعيات قرار تقليص الكهرباء، واعتبرته قرارا كارثيا وخطيرا كونه يمس بمناحي الحياة كافة في غزة.

وأكدت الحركة في تصريح للناطق باسمها عبداللطيف القانوع أن القرار من شأنه أن يعجّل في تدهور الأوضاع وانفجارها في القطاع.

ومصادر الكهرباء لقطاع غزة منذ أسابيع، هي فقط 120 ميغاواطا من الجانب الصهيوني، وقرابة 20 ميغاواط من مصر، وبعد إقرار تقليص الاحتلال لكميات الكهرباء، تزداد أزمة الكهرباء سوءًا وقد تزيد ساعات القطع عن 21 ساعة يوميا