الأسير القائد ابراهيم حامد يدخل عامه الـ12 في سجون الاحتلال

الثلاثاء 23 مايو 2017 09:19 ص بتوقيت القدس المحتلة

الأسير القائد ابراهيم حامد يدخل عامه الـ12 في سجون الاحتلال

قناة الأقصى - غزة

يدخل اليوم الثلاثاء 23/مايو، الأسير القائد إبراهيم جميل مرعي حامد (51 عاماً) من رام الله عامه الثاني عشر فى سجون الاحتلال، أمضى ما يزيد عن نصفها فى العزل الانفرادي .

ويعتبر حامد أحد أعمدة معركة الأمعاء الخاوية، وأحد الأسرى القياديين الذين انضموا إلى ركب إضراب الحرية والكرامة، إسناداً للأسرى المضربين، ودعماً لنضالهم، رغم مرضه وعزله.

الأسير القيادي "حامد" اعتقل بعد 8 سنوات من المطاردة، وحكم عليه الاحتلال بالسجن المؤبد 54 مرة، بتهمه قيادة كتائب عز الدين القسام فى الضفة المحتلة والمسئولية عن العديد من العمليات الاستشهادية التي أدت إلى مقتل العشرات من الجنود والمستوطنين، ومن بينها عملية مقهى "مومنت" وعملية الجامعة العبرية، وعملية "ريشون ليتسيون"، وعملية القطارات.

ويعتبر الاحتلال القائد حامد من أخطر المطلوبين وكان يضع اسمه على قائمة الأشخاص المصنفين للتصفية، وفى 23/5/2006، استطاع الاحتلال اعتقاله خلال عملية عسكرية ضخمة استمرت ثلاث ساعات، تم خلالها قصف المنزل الذى يتحصن فيه بالقنابل الحارقة، وهدم أجزاء كبيرة منه، وبعد أسره صنفه الاحتلال من أخطر الأسرى لذلك فهو يستهدفه بشكل مستمر بعمليات النقل من سجن إلى أخر والعزل الإنفرادي .

تزوج الأسير القائد "حامد " عام 1998 من قريبته أسماء حامد، وأنجبت له طفلين "علي" و"سلمى" وتعرضت زوجته أسماء للاعتقال والتحقيق والاستجواب في سجن المسكوبية، ونقلت إلى "هشارون" واحتجزت لأكثر من ثمانية أشهر للضغط على زوجها لتسليم نفسه، فيما هدمت منزله فى نوفمبر 2003 .

تعرض الأسير" حامد" إلى العزل الانفرادي منذ اعتقاله وحتى شهر يونيو من العام 2012 ، بعد اضراب الكرامة الذى خاضه الأسرى لمدة 28 يوماً، وأجبروا السجان على إخراج كافة المعزولين، ثم بعد ذلك قام الاحتلال بعزله 4 مرات بحجة أنه يشكل خطر على الاحتلال، وأنه يخطط مع فصائل المقاومة في الخارج لخطف جنود، وقد خاض الأسير الاضراب عن الطعام أكثر من مرة .

ويعتبر الأسير "حامد" من قيادات حركة حماس داخل السجون ، وواحد من أعمدة الحركة الأسيرة في سجون الاحتلال، ورفض الاحتلال إطلاق سراحه ضمن صفقة وفاء الأحرار.