إضراب الكرامة يدخل يومه الـ30 وتحذيرات من تدهور الوضع الصحي للأسرى

الثلاثاء 16 مايو 2017 08:25 ص بتوقيت القدس المحتلة

إضراب الكرامة يدخل يومه الـ30 وتحذيرات من تدهور الوضع الصحي للأسرى

قناة الأقصى - غزة

يدخل اليوم الثلاثاء ، قرابة 1700 أسير فلسطيني في سجون الاحتلال الصهيوني يومهم الثلاثين في إضرابهم المفتوح عن الطعام في سجون الاحتلال الصهيوني في ظل تدهور كبير على صحة الأسرى الذين أكدوا على المضي قدماً بالإضراب حتى تحقيق مطالبهم العادلة.

وقالت اللجنة الإعلامية لمساندة الإضراب إنه وفي الأسبوع الرابع للإضراب دخل الأسرى المضربون مرحلة صحية حرجة، إذ تزداد حالات تقيؤ الدم، ضعف النظر، الدوران، الإغماءات وفقدان لقرابة (20 كغم) من الوزن الأصلي، ورغم ذلك فإن رسائل عديدة وصلت من الأسرى يؤكّدون فيها بأنهم مستمرّون في الإضراب حتى تحقيق كافّة مطالبهم.

وما زالت إدارة مصلحة سجون الاحتلال تنتهج سياسة حجب الأسرى المضربين عن محيطهم الخارجي، وتماطل في السّماح للمحامين بزيارة غالبية الأسرى، كما وتدرج عدداً منهم من ضمن قائمة الممنوعون من الزيارة، وتحرمهم من التواصل مع عائلاتهم، وتقوم بتنقيلهم في زنازين مختلفة داخل السّجون أو إلى سجون أخرى.

ونقلت مصلحة سجون الاحتلال يوم الاثنين (٣٦) أسيراً من سجن "عوفر" إلى ما يسمى بالمستشفى الميداني في "هداريم"، علماً أنه كان قسماً للأسرى قبل الإضراب ولا يرقى لأن يدعى بالعيادة، وفي هذه العيادات يتساوق دور أطبّاء السجون مع دور السجّانين الذين يقومون بعرض جميع أنواع الأطعمة أمام الأسير المريض، ويساومونه على تقديم العلاج له مقابل إنهائه للإضراب.

ودعت الهيئة الدائمة المستقلة لحقوق الإنسان لمنظمة التعاون الإسلامي مجموعة العمل حول فلسطين خلال اجتماعها في مدينة جدة يوم أمس الإثنين، الدول الأعضاء في المنظمة إلى التحرك دولياً وإطلاق حملات دعم للأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام، والضغط على الكيان الصهيوني، السلطة القائمة بالاحتلال، خصوصاً في مجلس حقوق الإنسان للاستجابة إلى حقوقهم.

ودعت اللجنة الوطنية لإسناد إضراب الكرامة في بيان صدر عنها اليوم إلى اعتبار البيان الصادر عن مروان البرغوثي من عزله في معتقل الجلمة بتاريخ 14/5/2017، برنامجاً وطنياً وسياسياً شاملاً للشعب الفلسطيني.

ودعت أيضا إلى مسيرات شعبية متواصلة على الشوارع الالتفافية لشل حركة المستوطنين وجعلهم يدفعون ثمن استيلائهم على أراضي شعبنا، ومقاطعة البضائع الصهيونية، ووقف التنسيق الأمني في ظل استمرار إضراب الأسرى.