مشاريع التوطين .. محاولات لتصفية القضية

الإثنين 15 مايو 2017 10:17 ص بتوقيت القدس المحتلة

مشاريع التوطين .. محاولات لتصفية القضية

المشاريع الصهيونية:

  • مشروع شاريت ( 1956):

رئيس الوزراء الصهيوني حينها "موشي شارت"

يضم المشروع مظاهر موافقة على استعداده لجمع أمواللتعويض اللاجئين، وقبوله قرضا أمريكيا للمساهمة في التوطين كما قبلت مشروع تطوير نهر الأردن.

  • مشروع أشكول (1956)

رئيس الوزراء الصهيوني آنذاك "ليفي أشكول"

توطين اللاجئين ودمجهم في الدول العربية، مع استعداد الكيان الصهيوني للمساهمة المالية مع الدول الكبرى في عملية التوطين.

  • مشروع آلون (1968)

اقترح رئيس الوزراء الصهيوني "يغآل ىلون"

توطين جميع لاجئي غزة في سيناء، وبعد فترة طرح فكرة دعا بموجبها إلى تشجيع الهجرة.

عام 1968 دعا إلى نقل مسؤولية مدينة غزة والمخيمات من حولها إلى الأردن بحيث يتولى السيطرة عليها.

  • مشروع فايتس (1969)

طرح "يوسف فايتس" أحد زعماء الاستيطان اليهودي

توطين 50 ألف لاجئ في الضفة الغربية، دفع تعويضات للاجئين الذين سيكونون بحاجة لشراء مساكن جديدة.

تقسيم فلسطين التاريخية إلى ثمانية ألوية 3 منها عربية تشمل لواء نابلسولواء الخليل ولواء غزة.

  • مشروع هرتزليا الخامس ( 2004)

تضمن توطين اللاجئين في البلدان العربية المجاورة قبل إقامة الدولة الفلسطينية، وعدم عودة اللاجئين إلى الأراض التي احتلت عام 1948. وإبقاء المستوطنات التي بينت بالضفة تحت سيطرة الكيان إلى الأبد. وترسيخ القدس عاصمة موحدة للكيان الصهيوني.

مشاريع التوطين الأمريكية:

  • مشروع جونستون (1953- 1955)

اقترح المبعوث الأمريكي إريك جونستون في هذه الفترة معالجة قضية اللاجئين من خلال الاستثمار المشترع العربي الصهيوني لمياه نهر الأردن

إعادة اللاجئين الذين يريدون العيش بإخلاص مع جيرانهم والقبول بالدولة "الإسرائيلية" على ان يوطن بقية اللاجئين في الدول العربية.

  • مشروع دالاس (1956)

"جون فوستر دالاس" وزير الخارجية الأمريكية

أن قضية فلسطين هي قضية اللاجئين وتحل فقط عن طريق التوطين، وعرض توطين 900 ألف في الدول العربية وتقديم تعويضات للاجئين وتمنح الولايات المتحدة الأمريكية قرضا لهذه الغاية.

  • مشروع جونسون (1962)

جوزيف جونسون رئيس مؤسسة كارنفي للسلام العالمي

  • إعطاء كل رب أسرة من اللاجئين فرصة الاختيار الحر بين العودة إلى فلسطين أو التوطين.
  • حساب التعويضات على أساس قيمة الممتلكات عام 1947 مضافا إليها الفوائد المستحقة.
  • مساهمة الولايات المتحدة وغيرها من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة في توفير الأموال اللازمة لدفع التعويضات.
  • من حق "إسرائيل" أن تجري كشفا أمنيا على كل لاجئ يختار العودة إلى أرضه.
  •  
  • مشروع كيسنجر ( 1969)

هنري كيسنجر وزير الخارجية الأمريكي

العودة لمن غادرو أماكن إقاماتهم بعد حزيران 1967، أم بقية اللاجئين الفلسطينيين فيجب إعادة توطينهم في البدلان العربية.

  • مشروع آرزت ( 1997)

توزيع اللاجئين الفلسطينيين على مختلف أنحاء العالم وعدم عودتهم إلى فلسطين.

  • مشروع كلينتون (2000)

توطين اللاجئين في خمس مناطق، دولة فلسطين الجديدة، الأرض التي ستضم لدولة فلسطين مقابل المستوطنات، في بعض الدول المضيفة، وفي دولة ثالثة مستعدة لقبولهم، وقسم إلى "الدولة اليهودية" ضمن برنامج لم الشمل تقره.

  • رسائل بوش ( 2002)

تخلي اللاجئين عن حق العودة إلى أراضي 1948، وتوطينهم في دولة فلسطين.

مشاريع التوطين الدولية:

  • مؤتمر باريس للسلام (1950)

إعادة توطين عدد محدد من اللاجئين، ودفع تعويضات على الممتلكات، واحتساب تعويضات ودفعها عن طيق المطالبة الفردية.

  • مشروع بلاند فورد (1959)

"بلاند فورد" مدير وكالة الغوث الدولية

توفير ميزانيةتصرف على مشاريع دمج اللاجئين في حياة دول الشرق الأوسط وإيجاد مشاريع لهم وإنهاء مشكلة اللاجئين.

  •  مشروع مستر كين (1951)

الوكيل المساعد لمدير وكالة الغوث مستر كين

تقدم الأمم المتحدة مبلغ 200 مليون دولار للدول العربية المضيفة للاجئين وتترك أمرهم لهذه الدول لحلها مشكلتهم حسب ما تراه.

ونقل القسم الأكبر من لاجئي لبنان إلى سوريا ونقل 100 ألف لاجئ من فلسطين إلى الأردن والعراق وليبيا.

  • مشروع وكالة الغوث لنقل اللاجئين إلى ليبيا ( 1951)

عرضت الوكالة على ليبيا برنامج لنقل عدد كبير من اللاجئين إليها.

مشاريع التوطين العربية:

  • مشروع الحبيب بورقيبة (1965)

يعيد الكيان الصهيوني للعرب ثلث الأرض، لتقوم عليها دولة فلسطينية، ويعود اللاجئين إلى دولتهم الجديدة.