مهرجانات تضامنية مع الأسرى بالداخل المحتل

السبت 22 أبريل 2017 12:12 م بتوقيت القدس المحتلة

مهرجانات تضامنية مع الأسرى بالداخل المحتل

قناة الأقصى - أخبار اللاجئين 
 

نفذت اللجنة الشعبية في مدينة طمرة بالداخل المحتل مهرجانًا تضامنيًا مع الأسرى المضربين في سجون الاحتلال، وتكريمًا للمحررة لينا الجربوني.

وجاء المهرجان تحت عنوان "نعم لآلام الجوع، لا لآلام الخنوع"، وشارك العشرات من أبناء مدينة طمرة في الوقفة التضامنية.

وأكدت اللجنة الشعبية على أهمية المشاركة في المهرجان، تكريمًا للأسيرة المحررة لينا الجربوني التي أمضت أكثر من 15 عامًا في سجون الاحتلال.

وجاء في كلمة منظمي الوقفة الاحتجاجية أنه "التزامًا منا بمبادئنا الوطنية وبقرارات لجنة المتابعة لعليا للجماهير العربية، قررنا كلجنة شعبية في طمرة المشاركة في أوسع تضامن شعبي مع الأسرى في سجون الاحتلال، وهذه الوقفة اليوم، سيكون لها استمرارية طويلة، حتى تحقيق مطالب الأسرى في السجون، الذين يذوقون صنوف العنف والمضايقة والاستفزازات من قبل إدارة السجن".

وأشار المشاركون في المهرجان إلى خطورة وجود 1300 أسير في السجون الإسرائيلية مضرب عن الطعام منذ أيام منذ أيام، وهؤلاء 'لا يجدون مَن يُنصفهم في معركتهم، سوى أهلهم وأبناء شعبهم من الفلسطينيين.

إلى ذلك، شهد الداخل المحتل الجمعة إضرابًا رمزيًا مع الأسرى بسجون الاحتلال، حيث أضربت القيادات السياسية والشعبية في المجتمع الفلسطيني صباح الجمعة عن الطعام.

وتشارك القيادات والكوادر السياسية والشعبية في خيمة اعتصام أقيمت على مقربة من دوار يوم الأرض في مدينة عرابة البطوف، بمشاركة رئيس لجنة المتابعة محمد بركة، ورئيس بلدية عرابة علي عاصلة وقيادات قطرية ومحلية.

وبعد الإضراب، شهدت عرابة الجمعة مهرجان استقبال الأسيرة المحررة لينا الجربوني بعد تحررها من 15 عاماً في سجون الاحتلال.

وجاء المهرجان كذلك تضامنًا مع الحركة الأسيرة في السجون الصهيونية، لمناسبة يوم الأسير الفلسطيني والذي كان يوم الاثنين إلى جانب مساندة الأسرى الفلسطينيين في الإضراب المفتوح الذي أعلنه مئات الأسرى الاثنين.

وشارك في المهرجان المئات من أبناء شعبنا من الداخل الفلسطيني، يتقدمهم قيادات الداخل الفلسطيني من مختلف القوى والحركات.

وتحدث  رئيس بلدية عرابة علي عاصلة عن ضرورة دعم الأسرى في إضرابهم عن الطعام وحقهم في حياة كريمة، وبارك للينا الجربوني تحررها من الاسر وعودتها إلى عائلتها وبلدها وشعبها.

وقال "إن هذا المهرجان هو تعبير رمزي للتضامن مع لينا الجربوني وكل أسرى شعبنا في السجون، مؤكدا أن ظلم الاحتلال وسجونه لا بد أن يزول في يوم من الأيام، وطالب الهيئات والمؤسسات الدولية بالعمل على نصرة حقوق الأسرى ووضع حد لمعاناتهم والعمل على اطلاق سراحهم".

من جانبه، قال رئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، والذي دعي للمهرجان، محمد بركة مخاطبًا المحررة الجربوني: "الحرية تليق بك وأنت تليقين بالحرية، هنيئًا لك ولأهلك وشعبك هذا التحرر وهذا الصمود على مدار 15 عاما، نعتز بلينا ابنة شعبها، وباسم جماهير شعبنا نتقدم لك بالتهنئة".

ودعت لجنة المتابعة واللّجنة الشّعبيّة في كابول جماهير الدّاخل الفلسطيني لحضور المهرجان التّضامني مع الأسرى واحتفالاً بتحرير المعتقل الإداري محمّد خالد إبراهيم الذي أُفرج عنه الخميس.

وسيُقام المهرجان يوم غد السّبت 22/4/2017 ابتداء من السّاعة الخامسة مساءً في القاعة الرياضيّة، وسيتخلّل المهرجان إلقاء كلمات محلّيّة  وقطريّة بالإضافة إلى تكريم المعتقل الإداري المحرّر محمّد إبراهيم.