توقف خدمات تشخيصية ومساندة

صحة غزة: دخلنا مرحلة قاسية جراء أزمة الكهرباء

الأربعاء 19 أبريل 2017 11:33 ص بتوقيت القدس المحتلة

صحة غزة: دخلنا مرحلة قاسية جراء أزمة الكهرباء

أعلنت وزارة الصحة في غزة الأربعاء أنها اضطرت لتقليص عدد من الخدمات التشخيصية والمساندة جراء النقص الحاد للوقود اللازم لمشافي قطاع غزة، في ظل أزمة الكهرباء.

وبحسب الناطق باسم الوزارة أشرف القدرة فإن وزارته تدخل مرحلة قاسية جراء أزمة الكهرباء والوقود مما اضطرها إلى تشغيل المستوى الثاني من المولدات الكهربائية في المستشفيات وتقليص عدد من الخدمات التشخيصية والمساندة".

بدوره، حذر رئيس قسم التخدير والعناية المكثفة في مستشفى غزة الأوروبي ياسر الخالدي من مخاطر توقف الأجهزة الطبية في غرف العناية المكثفة على المرضى الكبار والأطفال منهم.

ولفت أن قطع الكهرباء عن الأجهزة الطبية في غرف العناية المكثفة يعني الموت للمرضى في غرف العناية.

وذكر أنه مع الساعات الأولى لانقطاع الكهرباء عن الأجهزة الطبية في غرف العناية المكثفة، فأنها ستعمل لفترة محدودة على بطاريات الشحن فيها، مضيفا "أنه وبمجرد نفاد الشحن من الأجهزة الطبية سيفقد المرضى المنومين والذين يعانون أصلا من فقدان الوعي أنفاسهم الأخيرة جراء توقف أجهزة التنفس الاصطناعي".

وأكد الخالدي أنه لا يوجد بديل عن غرف العناية المكثفة، وأنه يصعب إنقاذ أي مريض يحتاج لخدمات العناية المكثفة عن الأجهزة الطبية التي تعمل على الكهرباء.

وأشار أن توقف خدمات العناية المكثفة لا تعني فقط فقدان الحياة للمرضى المنومين في العناية، بل تأثر العديد من الخدمات الطبية الأخرى من بينها خدمات الطوارئ وبعض أقسام العمليات والعديد من المرضى الذين قد تتدهور حالاتهم المرضية في الأقسام الأخرى.

وذكر أن أبرز الأجهزة تتمثل في أجهزة التنفس الصناعي وأجهزة حقن الأدوية وأجهزة المراقبة الحيوية.

الجدير ذكره أن محطة توليد الكهرباء الرئيسية بغزة توقفت عن العمل يوم الأحد بسبب انتهاء وقود المنحتين قطر وتركيا، وإعادة فرض حكومة التوافق الضرائب على الوقود اللازم لتشغيلها.