"أيدينا ممتلئة ونناور بمصداقية"

خالد مشعل للأسرى: "اطمئنوا.. لحظة الحرية قريبة"

السبت 15 أبريل 2017 05:14 م بتوقيت القدس المحتلة

خالد مشعل للأسرى: "اطمئنوا.. لحظة الحرية قريبة"

قناة الأقصى - متابعة خاصة

قال رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" خالد مشعل، إن قيادة الحركة جادة وتستشعر المسؤولية -بصرف النظر عن مواقعها- تجاه أسرانا، وأن هذه مسؤولية تاريخية في أعناقهم حتى لحظة الإفراج عنهم من السجون الصهيونية.

وقال مشعل خلال افتتاحية أطول موجة إذاعية في العالم دعما للأسرى، مساء السبت، مخاطبا الأسرى الفلسطينيين: "فليطمئنوا.. النصر صبر ساعة، وان شاء الله تكون لحظة الحرية قريبة".

وفيما يتعلق بملف الاسرى الصهاينة لدى المقاومة، أوضح  مشعل أن حركة حماس تمتلك أوراقا حقيقية وحسن تكتيك إعلامي ونفسي، تديره كتائب القسام، وهناك تربص متبادل، ولعبة عضٍ للأصابع.

وتابع: "أسرانا يعانون في السجون الصهيونية، ولا شك أن أهالي الأسرى الصهاينة لدى المقاومة يعانون كذلك، وهي لعبة من لديه النفس الأطول".

وشدّد رئيس المكتب السياسي لحماس على مصداقية حركته، قائلا: "أيدينا ممتلئة ونناور بمصداقية عالية، وحماس تمتاز بمزايا مختلفة عن غيرها ولديها نفس طويل ولديها ما تراهن عليه، وما يدفع العدو ليتعامل بجدية مع مطالب المقاومة".

وكشف مشعل عن أن الوسطاء الذين حاولوا التدخل في ملف الأسرى، أيقنوا أن كل معلومة بثمن، وأن جميع الوساطات اصطدمت بعقبتين، الأولى هي محاولة تجاهل العدو للقضية، وأنه بعد صفقة وفاء الأحرار لن يعود إليها، مؤكدا أنها مناورة صهيونية وهي عقبة بدأت تتوارى، وفق قوله.

وقال إن العقبة الثانية التي واجهت الوساطات، "هي رفضنا التفاوض غير المباشر عبر الوسطاء إلّا بعد الإفراج عن الأسرى المعاد اعتقالهم ممن خرجوا بصفقة وفاء الأحرار".

واختتم مشعل حديثه قائلا: "ليس ما ظهر يعكس ما بُذل، والذي بذل كثير، وما هو قابل للنجاح معتبر، وما رآه الناس فقد رأوه، وما لم يروه سيرونه".

وأعلن مكتب إعلام الأسرى مساء السبت، عن إطلاقه أطول موجة إذاعية في العالم بعنوان "مليون سنة أسر" إحياءً لذكرى يوم الأسير الفلسطيني والتي توافق الـ 17 نيسان، وكانت كلمة رئيس المكتب السياسي لحركة حماس هي افتتاحية الموجة الأطول والتي من المقرر أن تدخل موسوعة غنيتس العالمية.