"منظمات الهيكل" تصر على تقديم قرابين الفصح بالأقصى

الخميس 30 مارس 2017 10:05 ص بتوقيت القدس المحتلة

"منظمات الهيكل" تصر على تقديم قرابين الفصح بالأقصى

وافقت حكومة الاحتلال لـ"منظمات الهيكل"، بإقامة طقوس قرابين "الفصح" في منطقة "القصور الأموية" الملاصقة للمسجد الأقصى، في خطوة تصعيدية، وفق ما أوردت وسائل إعلام عبرية.

وكشفت صحيفة "هآرتس" عن توجه الجماعات الاستيطانية المتطرفة لحكومة الاحتلال، وطلبت السماح لها بتقديم القرابين في ساحات المسجد الأقصى خلال "عيد الفصح" العبري الذي يحل في العاشر من نيسان/ أبريل القادم.

وأضافت الصحيفة أن الجماعات اليهودية هددت بتقديم التماس للمحكمة العليا حال رفض طلبها، وأمهلت شرطة الاحتلال حتى الخميس؛ لمنحها التراخيص لإقامة طقوس قرابين "الفصح" في منطقة "القصور الأموية" الملاصقة للمسجد الأقصى.

وحسب الصحيفة؛ فقد وجهت هذه الجماعات دعوات لأنصارها لاقتحامات جماعية للمسجد الأقصى خلال عيد الفصح العبري، وتقديم قرابين الفصح في باحاته، وإقامة الصلوات التلمودية وارتداء ملابس الصلاة اليهودية، التي يمنع المستوطنون من ارتدائها خلال اقتحام باحات المسجد.

وأكدت الصحيفة، أن شرطة الاحتلال منحت للمنظمات اليهودية موافقة شفوية بإقامة تقليد تقديم القرابين في منطقة القصور الأموية بساحة قريبة من حائط البراق، لكن شريطة ألا يتم الذبح ودون إيقاد شعلة المذبح، مضيفة  أن الشرطة نفت ذلك، وأكدت أن الطلب قيد الفحص والنقاش، حيث لم يُصادق عليه شفويًّا.

 ونقلت الصحيفة عن مصادر في منظمة الهيكل قولهم، إن شرطة الاحتلال لم ترفض الطلب، لكنها اشترطت تنظيم المراسيم دون القيام بعملية الذبح ودون إيقاد المذبح، مشيرة إلى أن المنظمات تنتظر الجواب النهائي لشرطة الاحتلال.

ويشهد هذه الأيام المسجد الأقصى انتهاكات كبيرة من قوات الاحتلال؛ فعدا عن الاقتحامات المستمرة بشكل يومي لباحات المسجد فقد اعتُدي على عدد من حراسه، واعتقل آخرون، ما سبب حالة من التوتر والسخط على هذه الممارسات.