بعد تقرير "مراقب الدولة"

عائلات الجنود الصهاينة الأسرى والقتلى بحرب غزة تبحث عن أجوبة

الأربعاء 01 مارس 2017 01:27 م بتوقيت القدس المحتلة

عائلات الجنود الصهاينة الأسرى والقتلى بحرب غزة تبحث عن أجوبة

قناة الأقصى – الأراضي المحتلة

ردت عائلات الجنود الصهاينة الأسرى لدى المقاومة، والقتلى خلال حرب غزة عام 2014 بغضب على نتائج تقرير "مراقب الدولة" الذي نُشر الثلاثاء، داعية حكومة الكيان إلى تحمل مسؤولية مقتل أبنائهم.

وخلُص التقرير إلى وجود ثغرات عميقة في الاستخبارات العسكرية في الفترة التي سبقت الحرب، فضلا عن عدم وجود خطط عملياتية واضحة حول كيفية تدمير الأنفاق التابعة لحركة حماس، وأن هذه الإخفاقات، قد تكون أدت إلى عمليات قتْل "غير ضرورية" في صفوف الجنود خلال الحرب التي استمرت 51 يوما.

ووجه الجزء الأكبر من الانتقادات في التقرير لمكتب رئيس وزراء حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو لفشله في إطلاع أعضاء المجلس الوزاري الأمني المصغر (الكابينت) بشكل كاف على تهديد الأنفاق.

في رسالة قرأها رئيس "الكنيست" يولي إدلشتين، حضّت عائلات الجنود القتلى على "تبني نتائج التقرير؛ من أجل ضمان ألّا تتحول التهديدات (المقبلة) إلى حرب أخرى".

وقالت عائلات القتلى في الرسالة: "بما أنكم أنتم من قام بإرسال أبنائنا إلى الحرب، فإن المسؤولية الأخلاقية لتطبيق الدروس التي تم استخلاصها تقع عليكم".

وأشارت الرسالة إلى وصف التقرير لـ "الإخفاقات الهائلة في تصرف الكابينت الأمني ومجلس الأمن القومي وجهاز الأمن العام (الشاباك)" في الاستعداد لتهديد الأنفاق، متهمين هذه الهيئات بعدم تحمل المسؤولية، والقصور في الاستعداد مسبقا للحرب.

وكتبت العائلات في الرسالة أيضا: "نحن نستحق أجوبة، ونستحق قيادة تتحمل المسؤولية".

وقالت عائلة الجندي الأسير لدى كتائب القسام أورون شاؤول: إن التقرير "يؤكد صرخاتنا التي بدت أحيانا سخيفة وغير واقعية"، وفقا لما ذكره موقع "واللا".

وأضافت العائلة أن نتنياهو ووزير الحرب السابق موشيه يعلون تخليا عن الجنود، وأخفيا أمورا، "وبهذه الطريقة أُعلن بشكل متسرع ومخالف للشريعة اليهودية– بأن أورون قُتل خلال المعارك".

وتابعت العائلة "مرة أخرى، نطلب من رئيس الوزراء: لا تتخلى عن الرقيب أورون شاؤول، المقاتل في لواء غولاني، المحتجز بين أيدي حماس".

أما عائلة الضابط هدار جولدن المفقود في غزة، عبرت عن استيائها من حرب الاتهامات وحجم الخلافات السياسية حول تقرير "مراقب الدولة"، وقالت: "نحن نطالب من القيادة السياسية والعسكرية في البلاد، ان يتوحدوا لأجل استعادة هدار وأرون الى إسرائيل" ، وفق ما ذكرته القناة السابعة العبرية.