ليبرمان الراوي

ما قصة تحويل غزة لسنغافورة ؟!

الجمعة 17 فبراير 2017 08:17 ص بتوقيت القدس المحتلة

ما قصة تحويل غزة لسنغافورة ؟!

قناة الأقصى - شؤون صهيونية 
 

زعم وزير قوات الاحتلال الصهيونية أفيغدور ليبرمان مساء الخميس أن الكيان الصهيوني سيحول قطاع غزة لسنغافورة الشرق الأوسط إذا تخلت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) عن ميثاقها الذي يدعو إلى إبادة الكيان الصهيوني .

كما اشترط ليبرمان في تصريح صحافي نشرته وسائل إعلام صهيونية تنازل حركة حماس عن الأنفاق والصواريخ، وأيضا إعادة ضابط لواء "جفعاتي" هدار جولدين، وجندي لواء "غولاني" شاؤول أرون الذين أسرتهما صيف عام 2014.

وادعى أنه "على قناعة كاملة بأن لا يوجد أي سبب أو مانع من أن يعيش سكان قطاع غزة خلال القرن ال-21 في ظروف معيشية أدنى من المستوى المقبول في الضفة الغربية أو في الغرب".

ورغم حالة التنسيق الأمني الكبير بين السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية والاحتلال الصهيوني إلا أن سكان الضفة الغربية يعانون بسبب الأوضاع الاقتصادية رغم حالة الهدوء التي شهدتها الضفة قبيل اندلاع انتفاضة القدس في أكتوبر 2015.

وأضاف ليبرمان أن "على الغزاويين ان يدركوا أن الكيان الصهصيوني الذي انسحب من قطاع غزة حتى الشبر الأخير ليس المسؤول عن معاناتهم وانما قيادة حماس، وفور تنازل حماس عن الأنفاق والصواريخ نكون المستثمرين الأولين ونبني من أجلهم ميناء بحريًا ومطارًا ومنطقة صناعية في معبري كرم أبو سالم وإيرز" على حد زعمه.

وتابع زاعمًا "يمكننا خلق فرص العمل لنحو 40,000 من سكان القطاع فورًا، على افتراض أن حماس تتنازل عن بند ميثاقها حول إبادة إسرائيل وعن الأنفاق والصواريخ، وطبعًا بادئ ذي بدء هو واجب حماس بإعادة جثث جنودنا وإعادة المواطنين الصهاينة الأسرى في قبضتهم إلى الكيان " على حد قوله.

ويفرض جيش الاحتلال الصهيوني حصارًا مشددًا على قطاع غزة، ويمنع دخول السلع والبضائع أو خروجها.