اختتام مشروع "نسخ المصحف الشريف" بأيدِ نزلاء في غزة

الإثنين 06 فبراير 2017 02:55 م بتوقيت القدس المحتلة

اختتام مشروع "نسخ المصحف الشريف" بأيدِ نزلاء في غزة

قناة الأقصى – غزة

اختتمت المديرية العامة لمراكز التأهيل والإصلاح بوزارة الداخلية والأمن الوطني الاثنين، مشروع نسخ المصحف الشريف بالرسم العثماني بأيدي نزلاء مركز تأهيل وإصلاح الكتيبة.

وحضر حفل الاختتام، الذي أقيم في مدينة غزة: رئيس المجلس التشريعي بالإنابة أحمد بحر، ورئيس دار القرآن الكريم والسنة عبد الرحمن الجمل، ووكيل وزارة الداخلية والأمن الوطني واللواء توفيق أبو نعيم، إضافة إلى شخصيات اعتبارية وأهالي النزلاء.

وأكد أبو نعيم أن وزارة الداخلية تسعى جاهدة عبر استراتيجية متكاملة لإعادة تأهيل النزلاء وفق برامج متخصصة ليكون معاول بناء داخل المجتمع، مضيفا "نعيش في هذه الأثناء لحظات مؤثرة نرى فيها جهد مراكز التأهيل والإصلاح المتميز فلدينا هنا كتاب الله الذي وضع على هذه السفينة للنجاة بالحياة، كتبه النزلاء بأيديهم".

وأشار أبو نعيم إلى أن العثرات التي وقع بها هؤلاء النزلاء هي نتيجة وجود الاحتلال الذي يستخدم كافة السبل من أجل إخضاع أبناء الشعب الفلسطيني.

بدوره، قال بحر: "لا يوجد بالعالم كله نزلاء يكتبون القرآن الكريم وهو أمر مشرف أن تظفر غزة بهذا المشروع وهو دليل على أنها حرة وأنها ستصنع النصر القادم".

وتقدم بحر بالشكر الجزيل من وزارة الداخلية والأمن الوطني لما تبذله من جهود كبيرة بالتعاون مع دار القرآن والسنة في تأهيل وإصلاح النزلاء عبر مشاريعها وبرامجها التأهيلية المتنوعة والمتميزة.

وفي كلمة لأهالي النزلاء أكدوا خلالها على أن مراكز التأهيل والإصلاح كان لها الأثر الكبير في إصلاح سلوك أبنائهم وإعادة بناء شخصيتهم وتصحيح أخطائهم من خلال البرامج والمشاريع المختلفة.

وعبروا عن فرحتهم الكبيرة بأن منّ الله عليهم ورفع رؤوسهم بأن أتم أبناؤهم مشروعا فريدا من نوعه بأيديهم وهو "نسخ القرآن الكريم".