تسلط الضوء على معاناة سكان المخيم

إطلاق حملة #غرب_اليرموك_يستغيث

الأحد 08 يناير 2017 01:25 م بتوقيت القدس المحتلة

إطلاق حملة #غرب_اليرموك_يستغيث

قناة الأقصى - دمشق

تحت عنوان #غرب_اليرموك_يستغيث أطلق ناشطون فلسطينيون حملة إعلامية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لتسليط الضوء على الأوضاع الكارثية للمدنيين المحاصرين في مناطق الريجة وجادات عين غزال وشارعي الـ15 والثلاثين في غرب مخيم اليرموك المحاصر، حيث يحاصر المنطقة النظام السوري ومجموعاته الموالية من جهة وتنظيم الدولة- داعش من جهة أخرى.

وقال الناشطون في الحملة أنها تتضمن منشورات يرفق معها هاشتاغ "غرب اليرموك يستغيث" بالإضافة لتسجيلات صوتية ومصورة تتضمن شهادات للأهالي وما يتعرضون له من انتهاكات وتجويع.

وتؤكد الحملة وفقا للناشطين على أن المخيم مازال يخضع لحصار مطبق تفرضه قوات النظام السوري والمجموعات الفلسطينية الموالية له منذ حوالي (1298) يوماً يمنع خلاله المدنيون من الدخول والخروج وإدخال المواد الغذائية والطبية.

ووصف الطبيب رياض إدريس مدير مركز الإنقاذ الطبي في منطقة الريجة الوضع الإنساني والصحي في منطقة الريجة المحاصرة من النظام السوري وتنظيم الدولة بالمأساوي،

وأكد على انتشار بعض الحالات المرضية والحمة التيفية والتهاب الطرق التنفسية العلوية، إضافة إلى انتشار بعض الحالات الجلدية مثل الحكة والطفح الجلدي" منوهاً إلى أن أكثر شريحة معرضة لهذا الأمراض هم الأطفال دون سن الثامنة.

وبحسب شهادة إحدى النساء من داخل اليرموك فأن تنظيم "داعش" يرفض إدخال الطعام والخبز إلى تلك المنطقة، لافتة إلى "أنهم أجبروها على ترك بعض المواد الغذائية التي كانت تنوي إدخالها لإبنتها في منطقة عين غزال".

تجدر الإشارة إلى أن مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية وثقت (190) ضحية قضوا بسبب الحصار والجوع ونقص الرعاية الصحية، وغالبيتهم قضوا في مخيم اليرموك بسبب الحصار المفروض من قبل النظام السوري.