"فيس بوك" تغلق حسابات نشطاء فلسطينيين

السبت 07 يناير 2017 08:33 ص بتوقيت القدس المحتلة

"فيس بوك" تغلق حسابات نشطاء فلسطينيين

قناة الأقصى – الأراضي المحتلة

أغلقت إدارة موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” حسابات مجموعة كبيرة من المواطنين الفلسطينيين، في استمرار لسياستها في تتبّع المحتوى الفلسطيني بالاتفاق مع الاحتلال الصهيوني.

وقالت الأسيرة المحررة غفران زامل، خطيبة الأسير الفلسطيني حسن سلامة، إنها تفاجأت بإغلاق حسابها على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، الخاص باسمها أمس الجمعة.

وأضافت في حديث صحفي، أنها تفاجأت كذلك بإغلاق الحساب الثاني باسم الأسير سلامة، بعد أن بلغ عدد الأصدقاء فيه خمسة آلاف، وعدد المتابعين أكثر من 8 آلاف.

ولفتت إلى أنها حاولت فتح الحسابين، لكنّ رسالة ظهرت لها تُفيد بإغلاق الصفحة دون إبداء أسباب، موضحة أنها أرسلت رسالة لإدارة الموقع لمعرفة السبب.

وأفاد متابعون لمواقع التواصل الاجتماعي أن إدارة موقع “فيس بوك” حذفت العديد من الحسابات الشخصية التي تتبع لنشطاء في حركة المقاومة الإسلامية “حماس” أو المقرّبين منها، في حين أفاد نشطاء إلى أن إغلاق الحسابات حصل بعد تدوينهم على وسم #كن_مثل_عياش في ذكرى اغتيال المهندس الأول لكتائب القسام.

وكان برلمان الاحتلال الصهيوني، الـ "كنيسيت" صادق في الثالث من كانون ثاني الجاري، بـ"القراءة الأولى" وبأغلبية نوابه، على قانون "الفيس بوك"، والذي يسمح للمحاكم الصهيونية بإزالة وحذف مضامين عن شبكة التواصل الاجتماعي بزعم أنها تندرج تحت بند "التحريض".

وقالت القناة السابعة في التلفزيون العبري، إن مشروع القانون، يتيح إغلاق مواقع على شبكة الإنترنت التي تحث وتدعو للتحريض على الكيان، ويحدد الشروط والمعايير التي تتوجب أن تتواجد بصفحة أو حساب الفيس بوك التي توصف بالتحريضية.

ويلزم القانون إدارة فيسبوك وشبكات التواصل وشركات الإنترنت المزودة للمضامين بحذف وشطب أي منشورات قد تؤدي إلى ارتكاب أفعال يعتبرها الاحتلال تضر بأمنه، حيث يدعي الوزير إردان أن القانون سيعمل على وقف العمليات الفلسطينية.

المصدر : قدس برس