بينهم 20 طفلاً

أسرى فلسطين: (1658) قراراً إدارىاً بحق الأسرى خلال 2016

الأربعاء 04 يناير 2017 01:18 م بتوقيت القدس المحتلة

أسرى فلسطين: (1658) قراراً إدارىاً بحق الأسرى خلال 2016

قناة الأقصى - غزة

أكد مركز أسرى فلسطين للدراسات بان سلطات الاحتلال صعدت خلال العام 2016 من اللجوء لاستصدار أوامر اعتقال ادارى بحق الأسرى الفلسطينيين في سجونها، حيث أصدرت محاكم الاحتلال الصورية (1658) قراراً إدارىاً خلال العام الماضي، غالبيتها قرارات تجديد اعتقال لفترات أخرى .

وأوضح الناطق الإعلامي للمركز الباحث رياض الأشقر بأن قرارات الاعتقال الإداري التي صدرت خلال العام 2016 ، تشكل ارتفاع بنسبة 30% مقارنة بالعام 2015 والتي بلغت فيها القرارات الإدارية خلاله (1261) قراراً ، مما يعطى مؤشر سلبى على تصاعد لجوء الاحتلال إلى استخدام هذه السياسة التعسفية الغير قانونية بحق الأسرى الفلسطينيين، دون رادع .

وكشف الأشقر بأن ثلثي القرارات الإدارية التي صدرت خلال العام الماضي كانت تجديد اعتقال لفترات اعتقاليه جديدة وبلغ عددها (1070) قراراً، وتمتد ما بين شهرين إلى 6 شهور ، ووصلت إلى (7) مرات لبعض الأسرى منهم الأسير صهيب جمال الشروف، جدد له 7 مرات متتالية، بينما (588) قرارا ادراياً صدرت بحق أسرى لأول مرة وهم ممن قام الاحتلال باعتقالهم خلال العام من أنحاء الضفة المحتلة والقدس، وقام بتحويلهم إلى الاعتقال الإداري.

وبين الأشقر بأن مدينة الخليل نالت كالعادة النصيب الأكبر من قرارات الاعتقال الإداري خلال العام الماضي حيث بلغت (576) قراراً إدارىاً، بنسبة 34% من القرارات الإدارية التي صدرت خلال العام 2016، تلتها مدينة رام الله، ويعتبر الأسير بلال التميمي من الخليل أقدم أسير إدارى حيث أنه معتقل منذ 24/7/2014، ويقبع في سجن النقب الصحراوي، وجدد له 7 مرات متتالية ، ويليه الأسير زيد إسماعيل أبو فنار ( 28 عاماً) من يطا جنوب الخليل، و معتقل منذ 15/12/2013 ،وجدد له الإداري 7 مرات متتالية .

وقال الأشقر بأن عام 2016 تميز بإعادة إصدار قرارات إدارية بحق الأطفال القاصرين حيث رصد التقرير إصدار محاكم الاحتلال 20 أمر اعتقال إداري بحق الأطفال الفلسطينيين؛ من بينها 16 لأطفال من الضفة المحتلة، و4 من مدينة القدس المحتلة، وقد أطلق سراح معظمهم بينما لا يزال 3 أطفال خلف القضبان تحت الاعتقال الإداري .

بينما طالت كذلك النساء حيث أصدر الاحتلال أوامر إدارية ضد 8 أسيرات ، أطلق سراح 6 منهن بعد قضاء فترة محكومياتهن بينما تبقى أسيرتان يخضعن للاعتقال الإداري وهن الأسيرة حنين عبد القادر اعمر (39 عاماً)، من طولكرم واعتقلت في 27/3/2016، وحولت إلى الإداري بتهمه التحريض على الفيسبوك، وجدد لها الإداري مرتين ، والأسيرة صباح محمد فرعون من القدس واعتقلت في 19/6/2016 ، وهي أم لأربعة أطفال، وتم فرض الإداري عليها لمدة 6 أشهر، وجدد لها لمرة اخرى.

وأشار الأشقر إلى أن توزيع القرارات الإدارية كان كالتالي، في شهر يناير أصدر الاحتلال (117) قراراً إدارىاً، وفى فبراير أصدر (157) قراراً، بينما في مارس أصدر (152) قراراً، وفى نيسان أصدرت محاكم الاحتلال (186) قراراً، وخلال شهر مايو صدر (117) قراراً ادارىاً، بينما في يونيو ارتفعت أعداد القرارات بشكل كبير جداً ووصلت إلى (215) قراراً، وفى شهر يوليو ( 94 ) قراراً ، بينما في اغسطس ( 192 ) قراراً ، وفى سبتمبر ( 122 ) قراراً، وفى اكتوبر (120) قراراً ، وفى نوفمبر (111) قراراً، وفى ديسبمر (75) قراراً.

وطالب الأشقر بموقف دولي جاد وحقيقي تجاه هذه السياسة الاجرامية بحق ابناء الشعب الفلسطيني، حيث أن الاحتلال يستغل إجازة القانون الدولي اللجوء للاعتقال الإداري لأسباب أمنية قهرية وبشكل استثنائي وفردي، ويطبقه كعقاب جماعي للفلسطينيين .