الاحتلال يعتقل النائب العربي بـ "الكنيست" باسل غطّاس

الجمعة 23 ديسمبر 2016 04:44 ص بتوقيت القدس المحتلة

الاحتلال يعتقل النائب العربي بـ "الكنيست" باسل غطّاس

اعتقلت شرطة الاحتلال، مساء أمس الخميس، النائب العربي في البرلمان الصهيوني "الكنيست"، باسل غطاس، بعد رفع الحصانة البرلمانية عنه رسميا.

وبحسب ما أوردته صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية على موقعها الإلكتروني؛ فقد شرعت الشرطة بالتحقيق مع غطاس، بعد إعلان رئيس الـ "كنيست" يولي إدلشتاين، اليوم، رفع الحصانة عنه رسميا.

وفي وقت سابق أمس، وافق النائب غطاس، على رفع الحصانة البرلمانية عنه توطئة للتحقيق معه، بتهمة تسريب أجهزة هاتف نقالة لأسرى فلسطينيين داخل المعتقلات الصهيونية.

وتنسب الشرطة الصهيونية للنائب عن "القائمة العربية المشتركة"، اتهامات بـ "الاحتيال ومخالفة أنظمة سلطة السجون وتسريب جسم ممنوع/ خطير، وارتكاب مخالفات تتعلق بالتآمر على تنفيذ جريمة".

وذكرت الشرطة في بيان لها، أن النائب غطاس سيُعرض، اليوم الجمعة، عند الساعة الثامنة صباحا، على محكمة "الصلح" في مستوطنة "ريشون لتسيون" للنظر بطلب الشرطة تمديد اعتقاله.

وكان غطاس قد عقّب على قرار المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية، يولي إدلشتاين، رفع الحصانة البرلمانية عنه، بالقول "هذا إجراء غير مسبوق ولم ينفذ بحق أي عضو برلمان آخر من المشتبهين بتهم اغتصاب وتحرش وسرقة واختلاس وتلقي الرشوة، والذين أدينوا لاحقا ودخلوا السجن لسنوات طويلة".

وأضاف "القرار غير مبرر، بعد أن أعلن عن مثوله للتحقيق طوعًا وبعد أن حُقق معه وأجاب على جميع أسئلة المحققين وبعد أن أبدى الاستعداد للتعاون مع أي تحقيق ضمن القانون، الأمر الذي يؤكد انجرار المستشار القضائي للحكومة لموجة التحريض من قبل أعضاء الكنيست رغم عدم معرفتهم بتفاصيل القضية".

وكانت الشرطة الصهيونية قد أخضعت الثلاثاء الماضي، النائب غطاس للتحقيق بعد قرار سابق بمنعه من السفر، لاتهامه بتسريب أجهزة هاتف نقالة لأسرى فلسطينيين في السجون.