خليل الحية.. تضحيات لا تغطى بغربال

الأحد 11 ديسمبر 2016 01:12 م بتوقيت القدس المحتلة

خليل الحية.. تضحيات لا تغطى بغربال

قناة الأقصى غزة

ولد النائب الدكتور خليل إسماعيل إبراهيم الحية  عام 1960 في مدينة غزة، وهو متزوج ولديه سبعة من الأبناء، حصل على درجة الدكتوراه في السنة وعلوم الحديث من جامعة القرآن الكريم والعلوم الإسلامية بالسودان عام 1997م، وحصل على درجة الماجستير من الجامعة الأردنية عام 1986.

حصل علي البكالوريوس من كلية أصول الدين في الجامعة الإسلامية عام 1983م، ومن ثم حصل على درجة الدكتوراه في علوم الحديث الشريف.

عمل معيدا في كلية اصول الدين بالجامعة الإسلامية 1981، نائب رئيس مجلس طلاب الجامعة الإسلامية 1986، نائب رئيس نقابة العاملين في الجامعة الإسلامية 1998، ورئيس نقابة العاملين في الجامعة الإسلامية 2001، ومساعد عميد شؤون الطلبة بالجامعة الإسلامية2001، وعميد شؤون الطلبة بالجامعة الإسلامية2003.

نائب في المجلس التشريعي الفلسطيني عن حركة حماس بمدينة غزة، وأحد قادة الحركة، وعضو رابطة علماء فلسطين.

استهدفت طائرة صهيونية ديوان آل الحية شرق مدينة غزة في محاولة لاغتيال القيادي البارز في الحركة خليل الحية الذي لم يكن موجودا في المكان المستهدف.

وأسفرت الغارة عن استشهاد ثمانية من العائلة وجرح عدد أخر، وجاءت عملية الاستهدف عقب إقرار المجلس الوزاري الأمني المصغر الصهيوني استهداف قيادات المقاومة الفلسطينية.

في 27-7 عام 2008 استهدف تفجير قامت به مجموعة متعاونة مع الاحتلال الصهيوني سيارة تعود للقيادي الحية، الأمر الذي أدى إلى استشهاد خمسة من كتائب القسام وطفلة إضافة إلى إصابة أكثر من عشرين فلسطينيا بجروح متفاوتة، فيما سلم الله الحية من التفجير.

وفي العدوان الصهيوني على غزة سنة 2014 استشهدت زوجته وثلاثة من أبنائه، حين قصفت المدفعية الصهيونية منزل نجله أسامة في حي الشجاعية شرقي غزة فجر الأحد 20 يوليو/تموز 2014.