هل اقتربت المنطقة التجارية الحرة في رفح ؟

الجمعة 02 ديسمبر 2016 06:02 م بتوقيت القدس المحتلة

هل اقتربت المنطقة التجارية الحرة في رفح ؟

حتى اللحظة، الزيارات المتنوعة واللقاءات النخبوية في العين السخنة والقاهرة تحمل اشارات ايجابية وتطمينية لغزة. ولكنها غير حاسمة وغير جازمة ومجرد حدوثها أنتج حراكا يمكن البناء عليه وكانت غزة في حاجة اليه، وما ادلى به من شارك في الوفود حمل افاقا رحبة في تطوير العلاقة، إلا اننا ما زلنا في ضوء الامنيات ولم ننتقل لمربع الواقع، وننتظر ان تتحول الوعود المصرية لبرامج عمل ملموسة وخطوات حقيقية على الارض.

حتى اللحظة هناك تغيير طفيف غير مؤثر، فيوجد حديث كثير ومراوحة في المكان، واعتقد ان هذه الاقوال تحتاج لترجمة عملية قبل الاعتماد والثقة بها، كما ان الحديث خارج من اصوات فلسطينية تأثرت واستبشرت بالحراك الاخير كونها جزءا منه، لكننا لم نسمع حتى اللحظة اي مسؤول مصري مركزي تحدث بشكل مباشر وواضح عن البرامج والسياسات التي ستحكم العلاقة في المرحلة المقبلة. وهناك تخوف ان يرتبط الحصار وينحصر في نكاية الرئيس عباس وفي حال انتهى السبب عادت الحدة من قبل النظام المصري. لهذا لن تنجح السياسات والتوجهات الا ان تجردت من ارتباطات صغيرة ان كان بأشخاص او علاقات، وبنيت على توجهات راسخة وواضحة. مع العلم اي انفتاح مصري على غزة سيخدم قطاعات مختلفة في القاهرة، وسيعزز دور مصر السياسي وسيحرك عجلة التجارة والاقتصاد المصري وسيمنح النظام ادوارا أكبر في القضية الفلسطينية.

لا استبعد ان يتم انشاء منطقة تجارية إن وافق الاحتلال واستشعرت الادارة المصرية مدى حاجتها لذلك، ولكني لا أجد هذا الموضوع بتلك السهولة التي يتحدث به بعض الاخوة، فهذا سيعزز واقعا جديدا وسيغير في اتفاقيات مع السلطة وسيتجاوز دورها كما انه سيدشن مرحلة مختلفة جدا. ومع ذلك فإن النظام المصري الحالي جريء وواقعي ويبحث عن المصلحة وقد يجد في هذه الخطوة فائدة مشتركة وضرورية.