مكسرات الجوز تحسّن مزاج الشباب

الأحد 20 نوفمبر 2016 12:23 م بتوقيت القدس المحتلة

مكسرات الجوز تحسّن مزاج الشباب

أفادت دراسة أمريكية حديثة، بأن تناول مكسرات الجوز ضمن النظام الغذائي، يحسّن مزاج الشباب، ويجعلهم يواجهون ضغوط الحياة اليومية الروتينية، التي يتعرضون لها خلال أوقات العمل والدراسة.

وأوضح الباحثون بجامعة نيومكسيكو الأمريكية، أن مكسرات الجوز، تعد بمثابة "مفتاح سعادة الشباب" للتخلص من الإجهاد اليومي، ونشروا نتائج دراستهم اليوم السبت، في دورية "الجمعية الأمريكية لتقدّم العلوم".

وأجرى فريق البحث دراسته على 64 طالبًا، تتراوح أعمارهم بين 18-25 عامًا، وطُلب منهم أن يتناولوا 3 شرائح من الخبز كل يوم لمدة 16 أسبوعًا.

وقام الباحثون بإدخال مكسرات الجوز إلى الخبز الذي يتناوله المشاركون لمدة 8 أسابيع، فيما تناول المشاركون الخبز بدون مكسرات الجوز لمدة 8 أسابيع أخرى، وتم قياس الحالة المزاجية للشباب المشاركين مع نهاية كل فترة، حيث لرصد معدلات التوتر، والاكتئاب، والغضب، والتعب، وقوة التحمل، والارتباك، لدى الشباب عبر استبيان.

ووجد الفريق أن الحالة المزاجية للشباب تحسّنت عقب انتهاء الفترة التي تناولوا خلالها المخبوزات التي تحتوي على مكسرات الجوز، وبلغت نسب التحسن 28%.

ولاحظ فريق البحث أن المكسرات حسّنت مزاج الشباب الذكور، لكن لم يطرأ أي تحسن على الحالة المزاجية على للشابات الإناث.

وأوصى الباحثون الشباب بتناول من 1 إلى 3 أونصات من مكسرات الجوز يوميًا (الأونصة = 28 جرامًا)، لتحسين الحالة المزاجية، والصحة العامة.

وكشفت الدراسة، أن مكسرات الجوز تحتوي على عدد من المواد المغذية يمكن أن تكون مسؤولة عن تحسن الحالة المزاجية مثل حمض ألفا لينوليك، وفيتامين (E)، وحامض الفوليك، ومركبات "بوليفينول" أو "الميلاتونين".

وكانت دراسات سابقة، أظهرت أن الإكثار من تناول مكسرات الجوز ضمن النظام الغذائي، يحد من الإصابة بسرطان القولون، رابع أكثر أنواع الأورام شيوعًا في العالم.

وأضافت الدراسات، أن مكسرات الجوز تقي من الإصابة بأمراض القلب والسكري والاضطرابات العصبية، وعلى رأسها الزهايمر.