بسياسته الفرعونية.. أطفال فلسطين تحت مقصلة الاحتلال

السبت 12 نوفمبر 2016 02:23 م بتوقيت القدس المحتلة

بسياسته الفرعونية.. أطفال فلسطين تحت مقصلة الاحتلال

قناة الأقصى - خاص

الناظر في التاريخ يرى عجائب وقائعه وتكرار أحداثه فما أشبه اليوم بالبارحة. حلم فرعون أفزعه فقتل الأطفال ليحمي حكمه، ومن الماضي نرى الحاضر فنجد سياسة صهيونية مشابهة ضد الأطفال الفلسطينيين بقتلهم واعتقالهم وتعذيبهم.

منذ عشرات السنوات واستعمار الصهاينة لفلسطين، ارتكب الاحتلال جرائم بالجملة قتل مئات الاطفال وانتهك أبسط حقوق الانسان، وإلى يومنا ومع انتفاضة القدس المباركة المندلعة منذ عام، استشهد أطفال، واعتقل وأصيب آخرون.

حقوقيون أكدوا أن انتهاكات الاحتلال المستمرة بحق الأطفال الفلسطينيين تمثل تحديا واضحا لكل من ينادي من الشخصيات والمؤسسات المعنية بحقوق الطفل وعلى رأسهم المؤسسات الدولية .

وشدد الحقوقيون أن سلطات الاحتلال تواصل السير بخطى متصاعدة تتعمد من خلالها سلب الطفل الفلسطيني أبسط حقوقه المشروعة دون أي مبالاة .

وسلطت قضية اعتقال الطفل أحمد المناصرة (١٤ عاما) والمعاملة القاسية التي تعرض لها في سجون الاحتلال والحكم الجائر بحقه بالسجن الفعلي( ١٢ سنة) الضوء على مئات الأطفال الذين يخضعون للاعتقال والحجز في السجون في ظروف مهينة.

هيئة الأسرى والمحررين اعتبرت أن اعتقال الأطفال يندرج ضمن سياسة الاعتقال التعسفي من حيث القبض والتوقيف والمحاكمة غير العادلة التي لا تنسجم مع المعايير الدولية.

وتجدر الإشارة إلى أن الكيان الصهيوني هو الوحيد في العالم الذي يحاكم الأطفال في المحاكمة العسكرية حيث يحاكم ٥٠٠_٧٠٠ طفل فلسطيني سنويا .

يُذكر أن حركة الدفاع عن أطفال فلسطين أكدت في إحصائية جديدة لها أن ١٢٦٠ طفل تعرضوا للاعتقال خلال عام ٢٠١٦م بينهم ٣٣٠طفل تتراوح أعمارهم بين ١٢_١٥ عاما.

هزم فرعون ،وانتصر الطفل المتمسك بحقوقه وثوابته حتى كبر فهل سيكون الشعب الفلسطيني على موعد  لتكرار  ذات السيناريو؟