إزالة الصورة من الطباعة

الكيان يصادق على موازنة إقامة جدار حول غزة

قناة الأقصى – الأراضي المحتلة

صادقت وزارة الحرب الصهيونية، على تخصيص نحو مليار و130 مليون دولار، لإقامة جدار إسمنتي على الحدود بين قطاع غزة والأراضي المحتلة عام 1948.

وأفادت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، على موقعها الإلكتروني، أن وزير الحرب افيغدور ليبرمان صادق على الميزانية البالغة 4.34 مليار شيقل (نحو مليار و130 مليون دولار).

وأشارت إلى أن الجدار يصل إلى أكثر من 64 كيلومترا على طول السياج الحدودي لغزة، وأن الهدف من إقامته مواجهة أنفاق المقاومة.

وقالت الصحيفة إن المشروع "يشمل بناء جدران خرسانية عميقة في الأرض، ووسائل تكنولوجية ذكية لتحديد الأنفاق، كما يمكن أن يستخدم للوسائل الدفاعية والهجومية".

ونقلت يديعوت عن مسؤول عسكري صهيوني كبير، قوله إنه لا يوجد نجاح بنسبة 100 في المائة ولا يوجد بديل من التواجد على الأرض.

ولعبت الأنفاق الهجومية التي حفرتها "كتائب القسام" الذراع العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، دورًا مهمًا خلال الحرب الأخيرة على غزة في صيف 2014، حيث نفذت الكتائب سلسلة عمليات فدائية منها، وأطلقت عليها عمليات "خلف الخطوط"، وشاركت من خلالها في التصدي لقوات الاحتلال موقعة العشرات من القتلى والجرحى في صفوف الاحتلال.

وفي السابع من تموز/ يوليو 2014، تعرض قطاع غزة لعدوان عسكري صهيوني كبير استمر لمدة 51 يوما، واستشهد جراء ذلك 2324 فلسطينيًا وأصيب الآلاف، ودُمرت آلاف المنازل، والمنشآت الصناعية، وارتكاب مجازر مروعة.

وتمكنت المقاومة الفلسطينية من قتل قرابة 75 جنديا صهيونيا وإصابة المئات معظمهم قضوا بفعل الأنفاق، حسب مزاعم الاحتلال، في حين أسرت كتائب القسام الجندي شاؤول أرون في إحدى العمليات من شرق غزة.